منوعات

الأمم المتحدة: الكارثة الناجمة عن تدمير سد كاخوفكا “ستزداد سوءا”


في مؤتمره الصحفي اليومي، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن فريقا يضم ممثلين عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية وخمس وكالات أممية أخرى، بالإضافة إلى بعض المنظمات غير الحكومية، زار منطقة خيرسون اليوم لمعاينة الأضرار وتنسيق الاستجابة الإنسانية مع السلطات والمنظمات المحلية.

وقال السيد دوجاريك إن الفيضانات ستؤثر على وصول الناس إلى الخدمات الأساسية وستزيد من المخاطر الصحية بشكل كبير.

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة، فقد فر حوالي 1500 شخص من منازلهم التي غمرتها المياه يوم أمس، ويقيم غالبيتهم حاليا في مدينة ميكولايف، مع استمرار إجلاء المزيد من السكان.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة إن الوصول إلى المياه المأمونة “يظل أحد اهتماماتنا الرئيسية” حيث تستمر مستويات المياه في خزان كاخوفكا في الانخفاض بسرعة كبيرة وتهدد مياه الفيضانات بتلويث مصادر المياه.

وحذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة من أن تدمير السد سيؤثر على الأرجح على الأمن الغذائي، حيث غمرت المياه آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية، مما أدى إلى تدمير المحاصيل المزروعة مؤخرا.

© UNICEF/Alexsey Filippov

إجلاء امرأة من حي في خيرسون غمرته المياه بعد تدمير سد كاخوفكا في جنوب أوكرانيا.

الاستجابة الطارئة

قال دوجاريك إن الأمم المتحدة تعمل “بلا هوادة” لتزويد المجتمعات المتأثرة بالمساعدات، وتوفير المواد الأساسية مثل قوارير المياه، وأقراص تنقية المياه، ومستلزمات النظافة، والأغذية.

كما تدعم المنظمات الإنسانية السلطات في عملية الإخلاء وتساعد في تنسيق إيواء الأشخاص الذين يصلون من خيرسون إلى مراكز العبور المختلفة.

وقال المتحدث: “الدعم النقدي والنفسي والاجتماعي والصحي والأنشطة الترفيهية للأطفال في محطات قطار خيرسون هي أيضا جزء من الاستجابة المستمرة. وسيستمر العمل بالطبع في الأيام القادمة “.

وأشار السيد دوجاريك إلى أن الاستجابة لهذه الأزمة ستتطلب مزيدا من التمويل على المديين القصير والطويل.

كما أكد للصحفيين أن عمليات الأمم المتحدة لا تزال في المناطق الخاضعة للسيطرة الأوكرانية. وردا على سؤال حول سماح روسيا بالوصول إلى المناطق الواقعة تحت سيطرتها من جهة أراضيها، قال السيد دوجاريك إن المنظمة تواصل جهودها المبدئية للوصول إلى تلك المناطق، إلا أنه شدد على أنها لا تزال تسترشد بقرارات الجمعية العامة، بما في ذلك ما يتعلق بوحدة أراضي أوكرانيا.

لجنة تحقيق؟

وردا على سؤال يتعلق بالتقارير التي تفيد بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عرض تشكيل لجنة تحقيق مستقلة تضم خبراء من الأمم المتحدة وتركيا وأوكرانيا وروسيا، قال السيد دوجاريك إنه لم يتم إطلاع الأمين العام على هذا الأمر بعد.

وقال إن الأدوات المتاحة للمنظمة الدولية تشمل “التحقيق الكامل الذي يتطلب تفويضا من هيئة تشريعية، أو بعثة لتقصي الحقائق يمكن أن يأذن بها الأمين العام نفسه”.

إلا أنه قال: “أعتقد أن هذا سيتطلب بعض التحليل الدقيق حول كيفية تصميم ذلك لجعله مفيدا وناجحا، لا سيما بالنظر إلى تجربتنا في هذا السياق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى