منوعات

بعثة الأمم المتحدة في السودان تدين مقتل والي غرب دارفور



ووفق بيان صادر عن البعثة، “نسبت إفادات شهود عيان مُقنعة هذا الفعل إلى الميليشيات العربية وقوات الدعم السريع، على الرغم من أن قوات الدعم السريع نفت للبعثة تورطها في هذا الفعل”. 

ودعت البعثة الأممية إلى تقديم الجناة بسرعة إلى العدالة وعدم توسيع دائرة العنف في المنطقة بشكل أكبر. وناشدت حكمة الشعب السوداني عدم الانزلاق إلى دوامة خطاب الكراهية والاستقطاب العرقي.

وقالت البعثة، المعروفة باسم يونيتامس، في بيانها ” إن فقدان خميس عبد الله أبكر، وهو محاور رئيسي في المنطقة وأحد الموقعين على اتفاق جوبا للسلام، أمر مؤسف للغاية بالنسبة ليونيتامس”.

وشجبت البعثة بشدة استمرار التصعيد العسكري والقتال في دارفور وحثت على الوقف الفوري لجميع العمليات العسكرية من أجل تهدئة الوضع، والتصدي للعنف العرقي المتزايد، والسماح بالحصول على المعونة الإنسانية، ومنع المزيد من التدهور الذي قد يؤدي إلى صراع واسع النطاق.

وذكـّرت يونيتامس جميع الأطراف بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان بضمان سلامة المدنيين وحمايتهم. وشددت على أنه “لن يتم تجاهل الجرائم والانتهاكات التي ارتُكبت خلال هذا الصراع ولا ينبغي أن تمر دون مساءلة”.

المزيد على موقع بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى