أخبار العالم

سبعة جرحى بينهم طفل إثر ضربات أوكرانية استهدفت منطقة بيلغورود الحدودية



أدت ضربات أوكرانية استهدفت بيلغورود الروسية الحدودية إلى إصابة سبعة أشخاص بينهم طفل بجروح، وفق ما أعلن حاكم المنطقة فياتشيسلاف غلادكوف الاثنين، مشيرا إلى تضرر عدة مبان سكنية في حي فالويسك. ومؤخرا، تصاعدت عمليات القصف والهجمات بالمسيرات في المناطق الروسية المحاذية لأوكرانيا وفي شبه جزيرة القرم، على خلفية الهجوم الأوكراني المضاد على الجبهة.

نشرت في:

أعلن حاكم منطقة بيلغورود الروسية المحاذية لأوكرانيا فياتشيسلاف غلادكوف الاثنين، عن إصابة سبعة أشخاص بينهم طفل في ضربات شنتها قوات كييف.

وحسب غلادكوف الذي نشر صورة للعبة محشوة قرب نافذة مكسورة في أحد المباني المتضررة، استهدفت تلك الضربات عدة مبان سكنية في حي فالويسك.

وكتب نفس المتحدث على منصة تلغرام: “يتعرض حي فالويسك لإطلاق نار من القوات الأوكرانية. بحسب معلومات أولية، جُرح سبعة أشخاص بينهم طفل يعاني من كسر في الترقوة”، مشيرا إلى أن كل الجرحى أُدخلوا المستشفى.

كما استهدفت ضربات أوكرانية الاثنين قريتين في كورسك الحدودية، وفق ما أعلن حاكم المنطقة رومان ستاروفويت. وقال الأخير على تلغرام: “ضربت القوات الأوكرانية صباح اليوم (الاثنين) قى تيوتكينو وبوبوفو-ليغاتشي”، من دون التسبب بوقوع ضحايا، مشيرا إلى أن الضربات تسببت بانقطاع الكهرباء بشكل جزئي وبتضرر عدة سيارات.

من جانبه، أعلن حاكم شبه جزيرة القرم سيرغي أكسيونوف الاثنين عن إسقاط مسيرتين ليلا فوق المنطقة التي ضمتها موسكو في 2014.

وخلال الأسابيع الأخيرة، ارتفعت وتيرة القصف والهجمات بالطائرات بدون طيار في المناطق الروسية المحاذية لأوكرانيا وفي شبه جزيرة القرم، على خلفية الهجوم المضاد الذي يشنه الجيش الأوكراني على طول الجبهة.

>> اقرأ أيضا : روسيا: “قلق عميق” في الكرملين بعد توغل مسلح بمنطقة بيلغورود الحدودية مع أوكرانيا

من جهة أخرى، أعلن جهاز الأمن الاتحادي الروسي الاثنين عن إحباط سلسلة من “المخططات التخريبية والإرهابية” الأوكرانية على حد وصفه، كانت تستهدف مسؤولين مدعومين من موسكو في الأراضي التي تسيطر عليها روسيا داخل أوكرانيا.

وقال جهاز الأمن الاتحادي أيضا إنه فتح قضايا جنائية ضد امرأة اعتقلها ولم يذكر اسمها ووصفها بأنها “متواطئة” في قضايا تتعلق بالإرهاب وحيازة متفجرات بشكل غير قانوني.

وذكر نفس المصدر في بيان بأن الهجمات كانت تستهدف مسؤولي إنفاذ القانون الروس ومسؤولين حكوميين عينتهم موسكو في منطقة زابوريجيا جنوب أوكرانيا، وهي واحدة من أربع مناطق ضمّتها روسيا منذ بدئها الغزو في 24 فبراير/شباط 2022.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى