Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

نتانياهو يتعهد باتخاذ “خطوات نشطة” بشأن التعديلات القضائية هذا الأسبوع



تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد، المضي قدما في خطة الإصلاح القضائي المثيرة للجدل، وذلك بعد عدة أيام على تعليق المعارضة مشاركتها في المفاوضات حول هذا الإصلاح. وقال نتانياهو في مستهل الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء: “سنجتمع هذا الأسبوع، ونبدأ بالإجراءات العملية”. واتهم نتانياهو زعماء المعارضة بالتورط في “مسرحية محادثات وهمية”، وذلك بعد تصريحات مشابهة لسلفه لبيد قال فيها إن رئيس الوزراء كان “يتظاهر بأنه يريد إجراء مفاوضات”.

نشرت في:

 قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد، إنه سيتخذ “خطوات نشطة” بشأن تعديلات قضائية مثيرة للجدل هذا الأسبوع، بعدما وصفها بشهور من المحادثات التي لا طائل منها من أجل التوصل إلى حل وسط مع المعارضة السياسية.

تصريحات نتانياهو التي أذاعها التلفزيون، موجها حديثه لأعضاء حكومته، لم تحمل أي تفاصيل، وتأتي بعد أن علق قادة المعارضة الأسبوع الماضي المفاوضات بانتظار تشكيل لجنة رئيسية لتعيين القضاة.

وكشف النقاب عن التعديلات الشاملة بعد فترة قصيرة من تولي ائتلاف نتانياهو الديني القومي السلطة في أواخر كانون الأول/ديسمبر، ومن شأن هذه التعديلات تقييد بعض سلطات المحكمة العليا، ومنح الحكومة مزيدا من السيطرة على تعيين القضاة.

وأثار التشريع المقترح احتجاجات لم تشهدها من قبل الشوارع في إسرائيل، إذ يتهم منتقدو نتانياهو – الذي يحاكم بتهم فساد ينفيها – بالسعي للحد من استقلال القضاء.

ويقول إنه يريد تحقيق التوازن بين الهيئات الحكومية، وإنهاء ما يصفه بتجاوز القضاء لسلطاته. ولكن مع تأثر الاقتصاد الإسرائيلي بتلك الخلافات، وتعبير الحلفاء الأجانب عن قلقهم بشأن الديمقراطية في إسرائيل، قرر نتانياهو تجميد التعديلات في آذار/مارس، والانخراط في محادثات للتوصل إلى تسوية.

وقال نتانياهو لمجلس وزرائه: “منحنا شهرا ثم شهرا آخر ثم شهرا آخر، 3 أشهر. لم يوافق ممثلوهم على أبسط التفاهمات. كانت النية مجرد إضاعة الوقت”.

وأضاف: “معظم المجتمع الإسرائيلي يدرك أن هناك حاجة لتغييرات في النظام القضائي. لهذا السبب سنجتمع هذا الأسبوع ونبدأ في خطوات نشطة … بطريقة محسوبة تتناسب مع التفويض المخول لنا”.

ومع سيطرة الائتلاف الحاكم على 64 من أصل 120 مقعدا في الكنيست، يبدو أن الموافقة على مشروع قانون التعديلات، في حالة طرحه للتصويت، أمر ممكن.

لكن زعيم المعارضة يائير لابيد قال إن نتنياهو لا يمكنه الثقة في الحصول على الأغلبية، بعد أن صوت بعض أعضاء الائتلاف في اقتراع سري الأسبوع الماضي لصالح انضمام نائب معارض إلى لجنة تعيين القضاة.

وكتب لابيد على تويتر: “إذا مضى نتنياهو في الانقلاب من جانب واحد كما صرح، فسيجد أنه رئيس وزراء أقل من نصف شعب إسرائيل، وأقل من نصف الاقتصاد، وأقل من نصف مؤسسة الدفاع، وأقل من نصف الكنيست”.

فرانس24/ رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى