Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

النتائج الجزئية تظهر تقدما طفيفا لليمين على حساب الاشتراكيين



بعد فرز ما يزيد بقليل عن نحو 95 بالمئة من بطاقات اقتراع الانتخابات التشريعية في إسبانيا، أظهرت النتائج الجزئية تقدما طفيف جدا لليمين على الاشتراكيين الذين نالوا 122 مقعدا من أصل 350 في مجلس النواب، فيما ظفر حليفهم “سومار” اليساري الراديكالي بـ 30 مقعدا. في المقابل نال الحزب الشعبي بزعامة ألبرتو نونييس فيخو 136 مقعدا، وحاز حليفه الوحيد حزب “فوكس” اليميني المتطرف 33 مقعدا. وسيتوقف تشكيل حزبا اليمين لحكومة ائتلافية ثانية في إسبانيا على المفاوضات التي سيجريانها في الأيام أو الأسابيع أو الأشهر المقبلة.

نشرت في:

5 دقائق

يتجه اليمين الإسباني المتطرف نحو أول مشاركة له في تشكيل الحكومة منذ انتهاء حكم فرانثيسكو فرانكو، وذلك بعد أن أظهرت نتائج جزئية للانتخابات التشريعية المبكرة تقدما ضئيلا جدا له على الاشتراكيين بزعامة رئيس الوزراء بيدرو سانشيز الذي ما زالت حظوظه قائمة للبقاء في السلطة من خلال لعبة التحالفات.

وبعد فرز ما يزيد بقليل عن 95 بالمئة من بطاقات الاقتراع، أظهرت النتائج الجزئية نيل الحزب الشعبي بزعامة ألبرتو نونييس فيخو 136 مقعدا من أصل 350 في مجلس النواب، ونيل حليفه الوحيد حزب “فوكس” اليميني المتطرف 33 مقعدا.

بذلك يكون الحزب الشعبي قد عزز كتلته النيابية بـ 43 مقعدا مقارنة بالانتخابات الأخيرة التي أجريت عام 2019، لكنه لم يبلغ عتبة 150 مقعدا التي كان فيخو قد حددها هدفا له.

بالتالي، تقتصر حصيلة الحزبين على 169 مقعدا، وهو رقم لا يرتقي إلى الغالبية المطلقة (176 مقعدا).

في المقابل بينت النتائج الجزئية نيل الحزب الاشتراكي 122 مقعدا، ونيل حليفه “سومار” اليساري الراديكالي 31 مقعدا.

وكانت استطلاعات قد أفادت بأن الحزب الشعبي سيكون قادرا على تشكيل حكومة من خلال التحالف مع حزب فوكس اليميني المتطرف.

ومن شأن سيناريو كهذا أن يعيد اليمين المتطرف إلى السلطة في إسبانيا للمرة الأولى منذ نهاية ديكتاتورية فرانكو قبل نحو نصف قرن (1975).

بعدما ارتفعت نسبة الإقبال 2,5% في منتصف النهار، بلغت عند الرابعة بعد الظهر بتوقيت غرينيتش 53,12% في مقابل 56,85% في انتخابات 2019، ويُفسر التراجع بإقبال الناخبين على التصويت في ساعات الصباح تجنبا للحرارة.

ولا تشمل النسبة 2,47 مليون ناخب من أصل 37,5 مليونا صوتوا بواسطة البريد، وهو رقم قياسي بسبب إجراء الانتخابات للمرة الأولى في عز موسم الصيف.

 

” تغيير المسار في إسبانيا”

بعد الإدلاء بصوته في وسط مدريد، صرح نونييس فيخو (61 عاما) بأنه يأمل في أن تبدأ إسبانيا “حقبة جديدة”.

بدوره، قال رئيس حزب فوكس سانتياغو أباسكال إنه واثق من أن الانتخابات “ستتيح تغيير المسار في إسبانيا”.

أما رئيس الوزراء الاشتراكي سانشيز فقال للصحافة إن هذه الانتخابات “مهمة جدا (…) للعالم وأوروبا”.

وأعلنت وزيرة العمل المنتهية ولايتها يولاندا دياز، زعيمة حزب سومار اليساري الراديكالي وحليفة سانشيز، أن “هذه الانتخابات هي الأهم بالنسبة لأبناء جيلي”، مضيفة أن نتيجتها “ستحدد ملامح العقد المقبل”.

ومع اقتراب الانتخابات الأوروبية المقررة في 2024، سيشكل فوز اليمين، وربما مشاركة اليمين المتطرف في الحكم في رابع أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، بعد انتصاره في إيطاليا العام الماضي، ضربة قاسية لأحزاب اليسار الأوروبية.

وستكون لذلك رمزية كبيرة في ظل تولي إسبانيا حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي.

وكان فيخو يعول على كسب 176 مقعدا ما يمنحه الغالبية المطلقة في مجلس النواب، لكن أي استطلاع لم يتوقع هذه النتيجة.

وشريكه المحتمل الوحيد هو حزب فوكس اليميني المتطرف الذي تأسس عام 2013 إثر انشقاق في الحزب الشعبي الذي يحكم حاليا ثلاثا من أصل 17 منطقة في إسبانيا.

 

“انتكاسة خطرة للمشروع الأوروبي”

لم يكشف فيخو نياته بشأن فوكس، وصرح في مقابلة مع صحيفة “إل موندو” الجمعة “قبل يومين من الانتخابات، يجب ألا يقول المرشح من سيتحالف معه”، مقرا رغم ذلك بأن تشكيل حكومة ائتلافية مع الحزب اليميني القومي “ليس مثاليا”.

وجعل سانشيز الذي دفعته هزيمة اليسار في انتخابات محلية إلى الدعوة إلى هذا الاقتراع المبكر، من التحذير من وصول اليمين المتطرف إلى السلطة محور حملته الانتخابية.

وقال رئيس الوزراء المنتهية ولايته في مناظرة تلفزيونية الأربعاء إن تشكيل حكومة ائتلافية بين الحزب الشعبي وفوكس “ليس انتكاسة فحسب لإسبانيا” على صعيد الحقوق بل “انتكاسة خطرة للمشروع الأوروبي”.

ورأى أن البديل الوحيد لمثل هذه الحكومة الائتلافية هو الإبقاء على الائتلاف اليساري الحالي الذي شكل في 2020 بين حزبه الاشتراكي واليسار الراديكالي.

 

فرانس24/ أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى