أخبار العالم

تويتر تضع قيودا على عدد التغريدات التي يمكن قراءتها لكبح استخدام البيانات في الذكاء الاصطناعي



قال إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لتويتر في تغريدة السبت، إن المنصة ستضع قيودا على عدد التغريدات التي يمكن للحسابات المختلفة قراءتها يوميا، وذلك للحد من “المستويات البالغة” من استخلاص البيانات والتلاعب بالنظام. وأوضح ماسك أن المنصة وضعت قيودا مؤقتة على الحسابات الموثقة تسمح لها بقراءة ستة آلاف منشور على الأكثر يوميا، مضيفا أن الحسابات غير الموثقة سيسمح لها بقراءة 600 منشور يوميا، بينما سيكون الحد الأقصى للحسابات الجديدة غير الموثقة هو 300 منشور يوميا.

نشرت في:

أعلن إيلون ماسك السبت، أن تويتر ستقيد مؤقتا عدد التغريدات المعروضة لكبح الاستخدام المكثف الذي تقوم به أطراف ثالثة لبيانات الشبكة الاجتماعية، لا سيما لتغذية نماذج الذكاء الاصطناعي.

وستحد المنصة عدد التغريدات التي يمكن للحسابات الموثقة مشاهدتها بـ6000 يوميا، و600 للحسابات غير الموثقة، و300 للحسابات الجديدة غير الموثقة.

وسيتم “قريبا” رفع السقف إلى 8000 و800 و400 تغريدة على التوالي حسب نوع الحساب، بحسب الرئيس التنفيذي لمجلس إدارة المنصة.

وأوضح إيلون ماسك في تغريدة، أن القرار هدفه “كبح المستويات القصوى من جمع البيانات والتلاعب بالنظام”.

وكان قد أعلن في اليوم السابق أنه لن يكون من الممكن قراءة التغريدات من دون ربط الاتصال وتقديم معرفات.

وأضاف: “مئات المنظمات (ربما أكثر) تجمع البيانات من تويتر بنسق شديد، لدرجة أنها عطلت الاستخدام العادي”.

من خلال الحد من عدد التغريدات التي يمكن قراءتها، يسعى ماسك إلى منع تلك المنظمات من جمع كميات هائلة من البيانات المستخدمة، خصوصا لتطوير نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدية.

ولتطوير نموذج توليدي قادر على الاستجابة بطريقة تشبه الإنسان، على الشركات “تدريب” البرامج من خلال إعطائها أمثلة للمحادثات.

وشدد إيلون ماسك على أن “جميع الشركات التي تعمل في مجال الذكاء الاصطناعي تقريبا، من الشركات الناشئة إلى أكبر المجموعات في العالم، تجمع كميات كبيرة من البيانات”.

وكانت تويتر قد اضطرت إلى استعمال خوادم إضافية لدعم النشاط الكثيف.

وتويتر ليست الشركة الوحيدة التي تواجه تداعيات صعود الذكاء الاصطناعي التوليدي وتطوير الخدمات المبنية على نماذج اللغة.

ففي منتصف حزيران/يونيو، رفعت منصة المناقشة “ريديت” الأسعار التي تفرضها على مطوري الطرف الثالث لاستخدام البيانات والمحادثات المنشورة على الشبكة الاجتماعية.

فرانس 24/ أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى