أخبار العالم

زيلينسكي في تركيا للقاء أردوغان وملف تصدير الحبوب الأوكرانية على رأس الأولويات



يزور الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إسطنبول للقاء نظيره رجب طيب أردوغان الجمعة عشية مرور 500 يوم على بدء الغزو الروسي لأوكرانيا ومع اقتراب موعد قمة حاسمة لحلف شمال الأطلسي. وتشير مصادر إعلامية إلى أن الزعيمين سيبحثان خصوصا سبل تمديد اتفاق تصدير الحبوب الأوكرانية الذي ترى روسيا أنه “لا سبب” لتمديده عند انتهائه في 17 تموز/يوليو.

نشرت في: آخر تحديث:

يجتمع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في إسطنبول مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، ومن المنتظر أن يناقش الطرفان سبل تمديد اتفاق تصدير الحبوب الأوكرانية.

وقال زيلينسكي للصحافيين الخميس في براغ “نحن بحاجة إلى الصدق في علاقاتنا” مع حلف شمال الأطلسي. وأضاف أن الوقت حان لإظهار “شجاعة هذا الحلف وقوته”.

وخلال هذه الزيارة الأولى لرئيس الدولة الأوكراني إلى تركيا منذ شباط/فبراير 2022، سيناقش زيلينسكي وأردوغان خصوصا، حسب صحيفة صباح القريبة من الحكومة التركية، اتفاقية صادرات الحبوب الأوكرانية التي أبرمت في تموز/يوليو 2022 برعاية الأمم المتحدة وتركيا وترى روسيا أن “لا سبب” لتمديدها عند انتهائها في 17 تموز/يوليو.

وتشكو موسكو منذ أشهر من عقبات تحول دون تطبيق اتفاق ثنائي آخر وقع في تموز/يوليو الماضي مع الأمم المتحدة بشأن صادراتها من الأسمدة. 

وتأتي هذه الزيارة أيضا قبل أربعة أيام من افتتاح القمة السنوية للناتو في فيلنيوس في 11 و12 تموز/يوليو، يأمل خلالها قادة الحلف في إقناع أنقرة برفع الفيتو الذي وضعته على انضمام السويد إلى التكتل. 

وكان زيلينسكي توجه إلى براغ الخميس بعد زيارة لبلغاريا لمناقشة الانضمام إلى الحلف وطلب تسريع تسليم الأسلحة من قبل هذه الدولة الرئيسية المنتجة للذخيرة، في أوج هجوم مضاد تشنه كييف. 

وقال زيلينسكي إنه يريد أن تتلقى أوكرانيا “إشارة واضحة” بأنها ستنضم إلى الناتو، مشيرا إلى أن كييف “لم تتلق دعوة بشكل أو بآخر”. وأضاف “أرى أنه من الضروري إظهار قوة التحالف ووحدته”.

وما زال الحلفاء يسعون إلى نهج مشترك بشأن الضمانات الأمنية التي هم على استعداد لمنحها لكييف وكذلك بشأن دعوة أوكرانيا للانضمام في الوقت المناسب إلى الناتو.

الهجوم المضاد “يتقدم”

وبشأن الهجوم الأوكراني المضاد، اعترف زيلينسكي بأنه “ليس سريعا” لكن قوات كييف تتقدم. وقال الرئيس الأوكراني للصحافيين في براغ إن “الهجوم ليس سريعا، هذه حقيقة”. وأضاف “لكننا مع ذلك نتقدم ولا نتراجع مثل الروس”، مؤكدا “بتنا نملك المبادرة الآن”.

وبعد حوالى شهر على بدء الهجوم المضاد الذي يهدف إلى إخراج القوات الروسية من الأراضي الوطنية، و500 يوم على بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، أعلنت هيئة الأركان العامة في كييف إحراز تقدم “في بعض الأماكن” حول مدينة باخموت المنكوبة.

وقالت ناتاليا جومنيوك المتحدثة باسم الجيش الأوكراني للجبهة الجنوبية إن “حدة التوتر تتراجع” في محطة زابوريجيا للطاقة النووية التي يحتلها الجيش الروسي في جنوب أوكرانيا. 

اتهامات متبادلة بشأن زابوريجيا 

وبينما تتبادل موسكو وكييف الاتهامات منذ أيام باستفزاز وشيك في زابوريجيا أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا، قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي الجمعة في طوكيو إن هذه الهيئة “تحرز تقدما” بشأن الوصول إلى المحطة.

وأوضح غروسي “أظن اننا نحرز تقدما” مشيرا إلى أن مسؤولين زاروا مواقع تشمل أحواض التبريد لكن لم يحصلوا بعد على إذن بزيارة السطح الذي تقول أوكرانيا إن عبوات ناسفة محتملة زرعت عليه.

فرانس24/ أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى