أخبار العالم

فقدان نحو عشرة أشخاص ووفاة آخر إثر غرق قارب يقل مهاجرين



فقد نحو عشرة أشخاص فيما توفي آخر إثر غرق قارب يقل مهاجرين كان متجها إلى إيطاليا، وفق ما كشفه الأحد المتحدث باسم محكمة صفاقس القاضي فوزي المصمودي. ويعد البحر الأبيض المتوسط ممر الهجرة الأخطر في العالم، حيث لقي أكثر من 20 ألف شخص حتفهم أثناء محاولتهم عبوره منذ العام 2014، وفق المنظمة الدولية للهجرة. وتواجه تونس أزمة هجرة غير مسبوقة، إذ باتت نقطة انطلاق رئيسية للفارين من الفقر والصراع بحثا عن حياة أفضل.

نشرت في:

قال المتحدث باسم محكمة صفاقس القاضي فوزي المصمودي الأحد  إن ما لا يقل عن 10 مهاجرين تونسيين فقدوا وتوفي آخر إثر غرق قارب قبالة سواحل تونس تعطل حينما كانوا يحاولون عبور البحر المتوسط إلى إيطاليا، وسط ارتفاع حاد في إبحار قوارب المهاجرين من تونس.

ووفق المسؤول القضائي، فإن خفر السواحل أنقذ 11 شخصا على متن القارب الذي انطلق من سواحل جرجيس.

وترفع أحدث مأساة للمهاجرين عدد من لقوا حتفهم أو فقدوا قبالة السواحل التونسية إلى نحو 620 في النصف الأول من العام الجاري، في رقم لم يسبق له مثيل.

وتواجه تونس أزمة هجرة غير مسبوقة، وقد حلت محل ليبيا كنقطة انطلاق رئيسية للفارين من الفقر والصراع في أفريقيا والشرق الأوسط سعيا لحياة أفضل في أوروبا.

في هذا السياق، قال المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، السبت إن عدد المتوفين والمفقودين في حوادث غرق قبالة السواحل التونسية وصل إلى 608، فيما أوقف خفر السواحل نحو 33 ألف شخص يحاولون الوصول لأوروبا في قوارب.

وتواجه تونس ضغوطا أوروبية قوية للتصدي للأعداد المتزايدة من المهاجرين انطلاقا من سواحلها. لكن الرئيس قيس سعيّد قال إن تونس لن تكون حرس حدود لأوروبا.

 

فرانس24/ رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى