أخبار العالم

وكالة الطاقة الذرية تنفي وجود متفجرات في محطة زابوريجيا النووية



أفادت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأربعاء بأن لا دليل على وجود متفجرات في محطة زابوريجيا النووية. يأتي ذلك بعد أن تبادلت أوكرانيا وروسيا الاتهامات الثلاثاء بالتآمر لشن هجوم على أكبر محطة نووية أوروبية، حيث حذرت وكالة الطاقة الذرية مرارا من كارثة محتملة جراء الاشتباكات العسكرية القريبة منها.

نشرت في:

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأربعاء، إن خبراءها الموجودين في محطة زابوريجيا الأوكرانية للطاقة النووية لم يلحظوا بعد أي إشارات على وجود ألغام أو متفجرات بالمحطة الخاضعة لسيطرة روسيا.

وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة في بيان: “طلب خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية مزيدا من الوصول (إلى داخل المحطة)، وذلك ضروري لتأكيد صحة عدم وجود ألغام أو متفجرات”.

وأضاف البيان: “وعلى وجه الخصوص، ضرورة السماح بالوصول إلى أسطح وحدات المفاعلين النوويين الثالث والرابع، فضلا عن إتاحة الوصول إلى أجزاء من مبنى التوربينات وبعض الأجزاء من نظام تبريد المحطة”.

وكانت روسيا وأوكرانيا قد تبادلتا الاتهامات الثلاثاء بالتآمر لشن هجوم على أكبر محطة نووية أوروبية، حيث حذرت وكالة الطاقة الذرية مرارا من كارثة محتملة جراء الاشتباكات العسكرية القريبة منها.

واتهمت كييف موسكو الثلاثاء بالتخطيط لـ”استفزازات خطرة” في محطة زابوريجيا.

وحذر الجيش الأوكراني من “احتمال التحضير لعملية استفزازية على أراضي محطة زابوريجيا للطاقة في المستقبل القريب”.

وأشار إلى “أغراض خارجية أشبه بعبوات ناسفة وضعت على السقف الخارجي للمفاعلين الثالث والرابع” في الموقع.

وفي موسكو، اتهم مستشار وكالة روساتوم النووية الروسية رينات كارشا كييف بالتخطيط لاستخدام “أسلحة عالية الدقة وبعيدة المدى”، وأيضا مسيرات.

وسيطر الجيش الروسي على محطة زابوريجيا في 4 آذار/مارس 2022، وقد استهدفت بالنيران، وانقطعت عن شبكة الكهرباء مرات عدة. وبحسب كييف، وضعت روسيا قوات وأسلحة في محيطها.

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى