Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
المرأة

الرضاعة الطبيعية في أماكن العمل مفيدة للأمهات والأطفال والشركات


وبدأت اليوم فعاليات الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية، تحت شعار: “دعونا نجعل الرضاعة الطبيعية والعمل أمرا ممكنا”.

وفي بيان مشترك بهذه المناسبة، أفاد المديرة التنفيذية لليونيسف كاثرين راسل والمدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس بإحراز العديد من البلدان تقدما كبيرا في زيادة معدلات الرضاعة الطبيعية الحصرية، خلال السنوات العشر الماضية، ولكن ومع ذلك، أشارا إلى إمكانية تحقيق تقدم أكبر عندما يتم حماية الرضاعة الطبيعية ودعمها، لا سيما في مكان العمل.

في العقد الماضي، ازداد انتشار الرضاعة الطبيعية الحصرية بنسبة ملحوظة قدرها 10 نقاط مئوية، لتصل إلى 48 في المائة على مستوى العالم. 

أم ترضع طفلتها في غواتيمالا سيتي.

© UNICEF/Patricia Willocq

تقدم في بعض البلدان

وحققت بلدان متنوعة مثل كوت ديفوار وجزر مارشال والفلبين والصومال وفيتنام زيادات كبيرة في معدلات الرضاعة الطبيعية، مما يدل على أن التقدم ممكن عندما يتم حماية الرضاعة الطبيعية وتعزيزها ودعمها.

ومع ذلك، أكد المسؤولان الأمميان على أهمية معالجة العوائق التي تواجهها النساء والأسر لتحقيق أهداف الرضاعة الطبيعية بغية الوصول إلى الهدف العالمي لعام 2030 وهي نسبة 70 في المائة.

وأكد غيبريسوس وراسل على أن أماكن العمل الداعمة هي المفتاح لتحقيق هذا الهدف.

تشير الدلائل إلى أن معدلات الرضاعة الطبيعية تنخفض بشكل كبير بالنسبة للنساء عند عودتهن إلى العمل، ولكن يمكن عكس هذا التأثير السلبي عندما تسهل أماكن العمل للأمهات الاستمرار في إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية.

فسياسات مكان العمل الصديقة للأسرة – مثل إجازة الأمومة مدفوعة الأجر، واستراحات الرضاعة الطبيعية، وغرف الرضاعة الطبيعية- تخلق بيئة لا تفيد النساء العاملات وأسرهن فحسب، بل أصحاب العمل أيضا. 

تولد هذه السياسات عوائد اقتصادية من خلال الحد من التغيب المرتبط بالأمومة، وزيادة الاحتفاظ بالعاملات، وتقليل تكاليف تعيين وتدريب الموظفين الجدد.

منذ اللحظات الأولى في حياة الطفل، تعتبر الرضاعة الطبيعية أهم تدخل لبقاء الطفل ونموه. تحمي الرضاعة الطبيعية الأطفال من الأمراض المعدية الشائعة وتعزز جهاز المناعة لديهم، وتوفر العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها الأطفال للنمو والتطور إلى أقصى إمكاناتهم. 

أما الأطفال الذين لا يرضعون رضاعة طبيعية فهم أكثر عرضة للوفاة- بمعدل 14 مرة- قبل بلوغهم عيد ميلادهم الأول مقارنة بالأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية فقط.

توصيات

يعد دعم الرضاعة الطبيعية في مكان العمل مفيدا للأمهات والأطفال والشركات، ولهذا السبب دعت اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية الحكومات والجهات المانحة والمجتمع المدني والقطاع الخاص إلى تكثيف الجهود من أجل:

• ضمان بيئة رضاعة طبيعية داعمة لجميع الأمهات العاملات – بما في ذلك العاملات في القطاع غير الرسمي أو العاملات بعقود مؤقتة – من خلال الحصول على فترات راحة منتظمة للرضاعة الطبيعية والتسهيلات التي تمكن الأمهات من الاستمرار في إرضاع أطفالهن بمجرد عودتهن إلى العمل؛

• توفير إجازة مدفوعة الأجر كافية لجميع الآباء العاملين ومقدمي الرعاية لتلبية احتياجات أطفالهم الصغار. وهذا يشمل إجازة أمومة مدفوعة الأجر لمدة لا تقل عن 18 أسبوعا، ويفضل أن تكون لمدة ستة أشهر أو أكثر بعد الولادة؛

• زيادة الاستثمارات في سياسات وبرامج دعم الرضاعة الطبيعية في جميع الأماكن، بما في ذلك السياسة الوطنية والبرنامج الذي ينظم ويعزز دعم القطاعين العام والخاص للنساء المرضعات في مكان العمل.

 

أسبوع الرضاعة الطبيعية

أسبوع الرضاعة الطبيعية

 أسبوع الرضاعة الطبيعية

أسبوع الرضاعة الطبيعية

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى