أخبار العالم

القضاء الرياضي يطالب الحكومة بوثائق إضافية في قضية قبلة روبياليس القسرية



طالب القضاء الرياضي الإسباني الثلاثاء الحكومة بتقديم المزيد من الوثائق بخصوص شكوى ضد رئيس اتحاد كرة القدم لويس روبياليس، تتهمه فيها بارتكاب “جرائم خطيرة جدا”، على خلفية تقبيله قسرا لاعبة منتخب بلاده جيني هيرموسو. وكانت المحكمة قد بدأت الإثنين بحث الشكوى، بينما دعا الاتحاد الإسباني لكرة القدم رئيسه للاستقالة.

نشرت في:

4 دقائق

في تطور جديد لقضية رئيس اتحاد كرة القدم الإسباني لويس روبياليس، وجهت المحكمة الإدارية الإسبانية للرياضات طلبا إلى الحكومة لتقديم وثائق إضافية بخصوص الشكوى التي تقدمت بها ضد روبياليس. وأثار المسؤول الرياضي الإسباني غضبا كبيرا في بلاده والخارج بعد تقبيله قسرا لإحدى لاعبات المنتخب الوطني خلال تتويج إسبانيا بلقب مونديال السيدات. ولا يزال روبياليس متمسكا بمنصبه، رغم دعوات الاستقالة المتكررة بما فيها دعوة الاتحاد الإسباني لكرة القدم.

وأعلن المجلس الأعلى للرياضة، وهو هيئة حكومية، أنه “سلم إلى المحكمة الإدارية للرياضات المستندات (الإضافية) المطلوبة”. وتتكون المستندات من بيانات صحافية مختلفة نشرت منذ بداية هذه القضية التي أغرقت كرة القدم الإسبانية في حالة من الفوضى.

اقرأ أيضاحشود تطالب باستقالة رئيس اتحاد كرة القدم الإسباني لويس روبياليس

وبدأت المحكمة الِإدارية للرياضات الإثنين بحث شكوى الحكومة ضد روبياليس الذي أثار غضبا دوليا لتقبيله بطلة العالم جيني هيرموسو بالقوة بعد فوز منتخب لاروخا للسيدات في نهائي كأس العالم في 20 آب/أغسطس في بسيدني.

وتتهم الحكومة روبياليس بارتكاب “جرائم خطيرة جدا” من خلال إساءة استخدام سلطته وتقويض كرامة منصبه كرئيس للاتحاد الإسباني لكرة القدم.

وإذا اعتبرت المحكمة الإدارية للرياضات شكوى السلطة التنفيذية مقبولة، وقررت بدء الإجراءات، يجوز للحكومة بعد ذلك، خلال 48 ساعة، إيقاف روبياليس عن مهامه، وهو الوقت الذي يتم فيه الحكم على الأسس الموضوعية للقضية.

ولم يصدر أي توضيح من قبل المحكمة الإدارية للرياضات حول الوقت الذي سيستغرقه بحث شكوى السلطة التنفيذية. وأوقف روبياليس من قبل الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) لمدة 90 يوما.

ورد وزير الرياضة ميكيل إيسيتا أمام وسائل الإعلام على الانتقادات الموجهة إلى البطء المفترض في الإجراءات، مشددا على أن الحكومة تريد أن تكون “سريعة ولكن فعالة وقبل كل شيء لتجنب الطعون المستقبلية التي قد تؤدي إلى إطالة الإجراءات”.

دعوة للاستقالة

وطالب الرؤساء الإقليميون للاتحاد الإسباني لكرة القدم الإثنين من الرئيس الاستقالة.

وقال الاتحاد الإسباني في بيان عقب اجتماع بين الرؤساء الإقليميين “بعد الأحداث الأخيرة والسلوك غير المقبول الذي أضر بشكل خطير بصورة كرة القدم الإسبانية، يطلب الرؤساء استقالة لويس روبياليس على الفور من رئاسة الاتحاد الإسباني”.

وقالوا إنهم يدعمون الرئيس المؤقت بدرو روشا الذي دعا إلى الاجتماع، لقيادة الاتحاد إلى “الحوار والمصالحة مع جميع مؤسسات كرة القدم”.

كما حث بيان الاتحاد الإسباني على إجراء إصلاح شامل في إدارة الهيئة الكروية، مضيفا “سنحث السلطات المعنية على إجراء إعادة هيكلة تنظيمية عميقة وفي أسرع وقت ممكن في المواقع الاستراتيجية في الاتحاد من أجل إفساح المجال لمرحلة جديدة في إدارة كرة القدم الإسبانية”.

إضراب وتحقيق

ودخلت 81 لاعبة، بينهن هيرموسو، في إضراب مفتوح حتى تتغير قيادة الاتحاد.

وكان ممثلو الادعاء في المحكمة الجنائية العليا في إسبانيا أعلنوا أنهم فتحوا تحقيقا أوليا في قبلة روبياليس على أساس أنها قد تشكل جريمة “اعتداء جنسي”.

وجاء في بيان للمحكمة أن “المدعين العامين في المحكمة الوطنية فتحوا تحقيقا أوليا للنظر في الوقائع التي قد تشكل جريمة اعتداء جنسي”.

وقال البيان إنهم سيتصلون أيضا باللاعبة هيرموسو لمنحها فرصة الادعاء على روبياليس في غضون 15 يوما.

وقالت هيرموسو في بيان الأسبوع الماضي إنها شعرت بأنها “ضحية اعتداء” وإن القبلة خلال حفل توزيع الميداليات بعد فوز إسبانيا بكأس العالم للسيدات في سيدني في 20 آب/أغسطس، لم تكن بالتراضي، خلافا لما زعم روبياليس الرافض للاستقالة من منصبه رغم الانتقادات والدعوات الى رحيله.

فرانس24 / أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى