أخبار العالم

المعارض السنغالي سونكو يدخل المستشفى بعد إضرابه عن الطعام



أعلن محامي المعارض السنغالي الموقوف والمضرب عن الطعام عثمان سونكو، الأحد، عن نقله إلى قسم الطوارئ في مستشفى في داكار. وحمل “الحزب الوطني السنغالي من أجل العمل والأخلاق والأخوة” (باستيف) الذي يتزعمه سونكو السلطات “المسؤولية” عن وضعه. وكان المعارض قد بدأ إضرابا عن الطعام في 30 تموز/يوليو، بعد يومين على توقيفه.

نشرت في:

2 دقائق

نقل المعارض السنغالي الموقوف والمضرب عن الطعام عثمان سونكو إلى مستشفى في دكار، وفق ما أعلن الأحد محاميه ومناصرون له.

وأفاد “الحزب الوطني السنغالي من أجل العمل والأخلاق والأخوة” (باستيف) الذي يتزعمه سونكو بأن المعارض أدخل قسم الطوارئ، وهو ما أكده متحدثان ومحاميه سيري كليدور لي، من دون التطرق إلى وضعه.

وجاء في بيان “باستيف” أن السلطات “مسؤولة” عن وضع سونكو، علما بأن السلطات لم تصدر أي بيان بهذا الشأن.

وكان المعارض قد بدأ إضرابا عن الطعام في 30 تموز/يوليو، بعد يومين على توقيفه.

وسونكو مرشح للانتخابات الرئاسية المقررة في شباط/فبراير 2024، وهو منخرط مع السلطات في صراع مرير على السلطة منذ العام 2021 حين فتح تحقيق بشأنه في قضية فساد أخلاقي.

في الأول من حزيران/يونيو حكم على سونكو غيابيا بالسجن لعامين في قضية تتعلق باعتداء جنسي، ما يجعله غير مؤهل للمشاركة في الانتخابات، بحسب محاميه وخبراء قانونيين.

وندد المعارض ومناصروه بإدانة قضائية ذات دوافع سياسية.

وتسببت إدانته في أخطر اضطرابات منذ سنوات في السنغال، خلفت 16 قتيلا بحسب السلطات، ونحو 30 بحسب المعارضة.

وتم توقيفه في تموز/يوليو، والإثنين وجهت إليه تهم من بينها “دعوات الى التمرد والتآمر”، كذلك تم حل حزبه، ما أدى احتجاجات إضافية قتل فيها شخصان.

ويرى محللون أن إدانته والتهم الموجهة إليه تثير تساؤلات حول تمتعه بالأهلية لخوض الاستحقاق الرئاسي المقبل، علما بأن وكلاءه القانونيين يؤكدون حقه في ذلك.

في قضية الفساد الأخلاقي يؤكد وكلاء الدفاع عن سونكو وجوب إعادة محاكمة المعارض السنغالي بعدما تم توقيفه، نظرا إلى أن الحكم صدر غيابيا بعدما كان قد رفض المثول أمام المحكمة.

وقال محاميه لي إن موكله راسل المحاكم في الأسبوع الماضي، وأعلن بكل وضوح أنه لا يقبل الإدانة الصادرة بحقه، وهذا الأمر يكفي لإلغاء الحكم وإعادة المحاكمة.

لكن المدعي العام عبده كريم ديوب رفض هذا التفسير للقانون.

والسبت، أقر البرلمان السنغالي قانونا يعيد لنائبين معارضين بارزين حقهما في خوض الاستحقاق الرئاسي العام المقبل.

فرانس 24/ أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى