أخبار العالم

قصف روسي استهدف مبنى في شرق أوكرانيا يخلف ما لا يقل عن ثمانية قتلى



لقي ثمانية أشخاص على الأقل مصرعهم الإثنين إثر إطلاق صاروخين روسيين على مبنى في بوكروفسك شرق أوكرانيا حيث يؤكد الجيش الروسي أنه يحقق مكاسب ميدانية في الأيام الأخيرة. فيما نشر الرئيس الأوكراني مقطعا مصورا يُظهر أشخاصا يُزيلون الأنقاض من مبنى مكون من خمس طبقات، يعود تاريخه إلى الحقبة السوفياتية وقد تهدمت طبقته العلوية جراء القصف.

نشرت في:

3 دقائق

أسفر قصف روسي استهدف مبنى في بوكروفسك شرق أوكرانيا الإثنين إلى ما لا يقل عن ثمانية قتلى وعديد الجرحى. وشاهد صحافيون في وكالة الأنباء الفرنسية موجودون في عين المكان عمال إنقاذ ينشطون في محيط المبنى المكون من خمس طوابق والذي تضرر بشدة، حيث كانوا يُجلون جرحى وسط الأنقاض ويعملون على إنزال سكان عالقين في شققهم باستخدام سلالم كبيرة.

وأوضح بافلو كيريلينكو رئيس الإدارة العسكرية في دونيتسك في تلغرام أن هذه الضربة خلفت “خمسة قتلى وأربعة عشر جريحا. إضافة إلى ذلك، نحن على علم بمقتل اثنين من موظفي خدمات الإنقاذ الحكومية فضلا عن عسكري. كذلك، أصيب تسعة من عناصر الشرطة وموظف حكومي محلي وعسكري“.

هذا، وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قال في وقت سابق إن روسيا ضربت “مبنى سكنيا عاديا”. وأضاف عبر منصة “إكس” (تويتر سابقا) “لقد أُطلِق صاروخان. أصيب مبنى سكني عادي. للأسف ثمة ضحايا. المسعفون (…) في الموقع. إنقاذ الناس مستمر“.

كما نشر الرئيس الأوكراني مقطعا مصورا يُظهر أشخاصا يُزيلون الأنقاض من مبنى مكون من خمس طوابق، يعود تاريخه إلى الحقبة السوفياتية وقد تهدمت طبقته العلوية جراء الضربة.

 


ومن جهتها، كتبت إدارة بوكروفسك العسكرية على فيس بوك “عملية الإنقاذ مستمرة. اليوم نحن غارقون في الألم والغضب والدموع“.

وإلى ذلك، أبلغت السلطات العسكرية في منطقة خاركيف شمال شرق أوكرانيا عن مقتل مدنيَّين اثنين، رجل وامرأة، في غارة روسية مساء الإثنين على قرية كروغلياكيفكا، حيث أدى قصف إلى مقتل رجلين في اليوم السابق.

تقدم روسي بعمق أكثر من ثلاثة كيلومترات

ومن جانبها، أكدت روسيا الإثنين أنها تقدّمت نحو مدينة كوبيانسك الواقعة شرق أوكرانيا على بُعد 150 كيلومترا شمال بوكروفسك، في منطقة استعادتها القوات الأوكرانية في أيلول/سبتمبر الماضي وتواجه هجوما روسيا منذ عدة أسابيع. إذ قالت وزارة الدفاع في نشرتها اليومية “خلال الأيام الثلاثة الأخيرة أحرز الجنود الروس تقدما بهذا الاتجاه بعمق أكثر من ثلاثة كيلومترات على جزء من الجبهة يمتد على 11 كيلومترا“.

كما أفاد المصدر نفسه أن التقدم سجل في منطقة تقع بين بلدتي فيلشانا وبيركوترافنينفي شمال شرق مدينة كوبيانسك التي كان عدد سكانها يراوح بين 26 و28 ألفا قبل النزاع.

هذا، وأقرت أوكرانيا في منتصف تموز/يوليو الماضي أنها في “موقع دفاعي” في منطقة كوبيانسك بعدما شن الجيش الروسي هجوما. ومنذ ذلك الحين تؤكد روسيا أنها تحرز تقدما في المنطقة.

ومن جهته، باشر الجيش الأوكراني هجوما مضادا واسع النطاق في حزيران/يونيو الماضي في محاولة لاستعادة مناطق شرق أوكرانيا وجنوبها احتلها الجيش الروسي.

ولكن التقدم إلى حد الساعة لا يزال بطيئا نظرا لتحصين الجيش الروسي خطوط دفاعه بخنادق وأفخاخ مضادة للمدرعات وحقول ألغام.

ويذكر أن القوات الأوكرانية كانت قد شنت هجوما مفاجئا سمح باستعادة كوبيانسك ومحيطها والقسم الأكبر من منطقة خاركيف في أيلول/سبتمبر الماضي من الجيش الروسي. وهي المنطقة الوحيدة على الجبهة التي تعتمد فيها روسيا وضعا هجوميا.

فرانس24/أ ف ب



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى