أخبار العالم

مظاهرات وإضرابات بمحافظة السويداء جنوب سوريا احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية



في احتجاج نادر الحدوث، تظاهر مئات المواطنين السوريين الأحد بمحافظة السويداء جنوب البلاد ضد غلاء المعيشة وتدهور الأوضاع الاقتصادية، ورفع بعضهم شعارات معارضة للرئيس بشار الأسد، فيما نظم عدد من التجار إضرابا عن العمل رافقه إغلاق مكاتب حكومية، وفق ما ذكرت مواقع وصفحات إخبارية محلية. وظلت السويداء التي يسيطر عليها النظام، وتعد معقلا للأقلية الدرزية في سوريا، بشكل عام بمنأى عن المعارك والاشتباكات، لكن تأثير النزاع الاقتصادي على المحافظة أثار احتجاجات ضد الظروف المعيشية من حين لآخر.

نشرت في:

3 دقائق

شارك مئات السوريين الأحد في إضراب عام في محافظة السويداء احتجاجا على تدهور الأوضاع المعيشية وارتفاع الأسعار، في حين نظمت مظاهرات متفرقة في المحافظة الواقعة جنوب البلاد والتي يسيطر عليها النظام، حسب ما ذكرت منصات إعلامية محلية.

يأتي هذا الإضراب الذي يعد نادر الحدوث في المحافظة بعد قرارِ الحكومة هذا الأسبوع رفع الدعم عن الوقود، مما أثر سلبا على معيشة السكان الذين يعانون جراء تدهور الاقتصاد السوري بعد 12 عاما من النزاع المستمر.

وذكرت منصة السويداء24 الإخبارية أنها أحصت “أكثر من 40 نقطة احتجاج في محافظة السويداء اليوم الأحد، تجاوبا مع دعوات الإضراب العام، التي تجاوب معها أهالي المحافظة بشكل ملفت وغير مسبوق منذ عام 2011”.

وأضافت القناة على شبكة فيس بوك أن “وسط مدينة السويداء، احتشد مئات المحتجين”، ونشرت صورا لعشرات الأشخاص يتظاهرون في الشوارع، في حين بدت المتاجر المجاورة لهم مغلقة.

وكتب على إحدى اللافتات “بدنا نعيش بكرامة، بدنا المعتقلين، بدنا مستقبل لأولادنا”.

وكُتب على لافتة أخرى “حرية الشعب واستقلاله أكبر من منصب رئيس”.


أسفرت الحرب السورية عن مقتل أكثر من نصف مليون شخص وتشريد الملايين منذ اندلاعها في عام 2011 بعد أن تعرضت احتجاجات سلمية مناوئة للرئيس بشار الأسد للقمع قبل أن يتحول الأمر إلى نزاع دام تدخلت فيه قوى أجنبية ومقاتلون جهاديون متطرفون من مختلف أنحاء العالم.

ظلت السويداء، وهي معقل للأقلية الدرزية في سوريا، بشكل عام بمنأى عن المعارك والاشتباكات، ولكن تأثير النزاع الاقتصادي على المحافظة أثار احتجاجات ضد الظروف المعيشية من حين لآخر.

في كانون الأول/ديسمبر 2022، قتل متظاهر وشرطي عندما تدخلت قوات الأمن لقمع مظاهرة في مدينة السويداء.

وقالت منصة السويداء24 إن إضراب الأحد رافقه إغلاق مكاتب حكومية وأن بعض المحتجين أطلقوا شعارات معارضة للرئيس بشار الأسد. ونشرت صورا لمجموعات صغيرة من المتظاهرين يغلقون الطرق في المحافظة، أحيانا باستخدام إطارات مشتعلة.

وذكرت إذاعة “شام إف إم” الموالية للحكومة أن الامتحانات الجامعية في المحافظة تأجلت بسبب إغلاق الطرق.

منذ أيام، اندلعت احتجاجات في السويداء ومحافظة درعا المجاورة وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان الذي قال إن العشرات تظاهروا في درعا السبت ورفع بعضهم علم المعارضة السورية وطالبوا برحيل الأسد.

شهدت درعا بداية احتجاجات عام 2011، ولكن النظام استعاد السيطرة على المحافظة في عام 2018 ضمن اتفاق لوقف إطلاق النار سهلته روسيا.

 

فرانس24/ أ ف ب



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى