Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

واشنطن تعارض “الاستيلاء العسكري” على السلطة في الغابون وتدعو “للحفاظ على الحكم المدني”



دعت الولايات المتحدة مساء الأربعاء الجيش الغابوني إلى “الحفاظ على الحكم المدني”، معربة عن قلقها بعد أن أطاح انقلابيون برئيس البلاد عقب انتخابات متنازع عليها. ويأتي هذا الانقلاب بعد شهر من استيلاء الجيش على السلطة في دولة أفريقية أخرى هي النيجر.

نشرت في:

2 دقائق

أعربت الولايات المتحدة الأمريكية مساء الأربعاء عن معارضتها الشديدة للاستيلاء العسكري على السلطة في الغابون وحضت الانقلابيين على الحفاظ على “الحكم المدني”.

وقالت واشنطن على لسان المتحدث باسم الخارجية ماثيو ميلر في بيان “نحض من هم في سدة المسؤولية على إطلاق سراح أعضاء الحكومة وعائلاتهم وضمان سلامتهم والحفاظ على الحكم المدني”.

ويأتي هذا البيان الذي يتوافق مع لغة حلفاء واشنطن الغربيين عقب ساعات من وضع الانقلابيين للرئيس علي بونغو أونديمبا قيد الإقامة الجبرية.

هذا، وأضاف ميلر “الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق حيال تطور الأحداث في الغابون. ونحن لا زلنا نعارض بشدة الاستيلاء العسكري أو الانتقال غير الدستوري للسلطة”.

اقرأ أيضامن عمر الأب إلى علي الابن.. 55 عاما من حكم عائلة بونغو في الغابون

ويذكر أن هذا الانقلاب يأتي بعد شهر من استيلاء الجيش على السلطة في دولة أفريقية أخرى وهي النيجر.

إلى ذلك، وبخلاف النيجر التي كان رئيسها محمد بازوم حليفا رئيسيا للغرب جرت الإشادة بديمقراطيته وموافقته على استقبال قوات أمريكية وفرنسية لمحاربة الجهاديين، فإن تعامل الولايات المتحدة مع الغابون وجيشها محدود جدا.

كما أعرب البيان الأمريكي عن القلق بشأن “غياب الشفافية والتقارير عن مخالفات أحاطت بالانتخابات” في الغابون والتي زعمت المعارضة أنها فازت بها.

فرانس24/ أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى