Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

عشرات الآلاف يتظاهرون في نيويورك من أجل المناخ قبيل افتتاح أعمال الجمعية العامة في الأمم المتحدة



خرج عشرات الآلاف من المحتجين إلى شوارع نيويورك الأحد للمطالبة بتعزيز إجراءات مكافحة التغير المناخي قبيل افتتاح أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة. فيما يحذر كبار العلماء من أن العالم من المرجح أن يشهد درجات حرارة قياسية جديدة في السنوات الخمس المقبلة.

نشرت في:

3 دقائق

تظاهر عشرات آلاف الأشخاص، بينهم مشاركون من نحو 700 منظمة بيئية قبيل افتتاح أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، رافعين لافتات كتب عليها “بايدن، أوقف الوقود الأحفوري” و”الوقود الأحفوري يقتلنا” و”أنا لم أصوت للحرائق والفيضانات”، في أعقاب صيف حافل بالكوارث الطبيعية المرتبطة بالتغير المناخي.

هذا، ومن المقرر أن يحضر الرئيس الأمريكي جو بايدن اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تُفتتح رسميا الثلاثاء.

وقالت أناليليا ميجيا مديرة مركز الديمقراطية الشعبية “نحن هنا لمطالبة الإدارة بإعلان حالة طوارئ مناخية”، مضيفة لوكالة الأنباء الفرنسية “علينا أن ننهض ونتخذ إجراءات فورية”.

وقدر تقرير حديث للأمم المتحدة بشأن المناخ صدر هذا الشهر العام 2025 باعتباره الموعد النهائي لبلوغ انبعاثات الغازات الدفيئة العالمية ذروتها قبل أن تبدأ بالانخفاض الحاد، في حال أرادت البشرية الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري بما يتماشى مع اتفاق باريس.

ويقول التقرير الذي يعوّل على قمة المناخ التي تعقد في دبي نهاية العام إن اتفاق باريس عام 2015 نجح في دفع العمل المناخي ولكن “هناك حاجة إلى بذل المزيد الآن على جميع الجبهات”.

هذا، ولفتت ميجيا البالغة 46 عاما إلى الأحداث المناخية القاسية الأخيرة، من الحرائق في كندا وهاواي واليونان إلى الفيضانات في ليبيا، باعتبارها دليلا على “الأزمة الوجودية” التي يشكلها التغير المناخي.

ومن جانبها، قالت الناشطة ناليلي كوبو البالغة 22 عاما إنها تود رؤية الزعماء السياسيين “يأتون إلى منزلي” في ولاية كاليفورنيا “لقضاء الليل بجوار بئر نفط أو غاز”.

وإلى ذلك، تحمل كوبو التي عملت مع السويدية غريتا تونبيرغ “الهواء السام” الذي تعرضت له في منزلها المسؤولية عن إصابتها بسرطان المبيض عندما كانت في التاسعة عشرة من عمرها.

وعلى الرغم من أن بايدن قدم مليارات الدولارات لمشاريع الطاقة النظيفة، إلا أن بعض النشطاء الشبان يعتبرون أنه لم يتحرك بالقوة الكافية لإبعاد الولايات المتحدة عن الاعتماد على الوقود الأحفوري.

وقد رفعت ولاية كاليفورنيا الجمعة دعوى قضائية ضد خمس شركات نفط عالمية كبرى، زاعمة أن هذه الشركات ضللت الجمهور من خلال تقليل مخاطر الوقود الأحفوري.

ومن جهتهم، يحذر كبار العلماء من أن العالم من المرجح أن يشهد درجات حرارة قياسية جديدة في السنوات الخمس المقبلة.

ويذكر أن الأربعاء ينظم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس قمة الطموح المناخي خلال انعقاد الجمعية العامة، إذ يأمل بتسريع العمل الجاري من قبل الحكومات والمنظمات والمؤسسات المالية لمواجهة أزمة المناخ.

 

فرانس24/  ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى