أخبار العالم

“في خدمة مجموعة العشرين”… الهند تلاحق الكلاب الضالة بعد ترهيب القرود وإزالة الأحياء الفقيرة



أكد نشطاء في مجال حقوق الحيوان إمساك السلطات الهندية بمئات الكلاب الضالة التي تجوب شوارع العاصمة نيودلهي ونقلها إلى ملاجئ قبيل عقد قمة مجموعة العشرين بداية الأسبوع المقبل. يأتي ذلك بعد أن أزالت السلطات بالفعل العديد من الأحياء العشوائية الفقيرة في المدينة ووضع خطة لترهيب القرود وإبعادها عن الأماكن العامة.

نشرت في:

2 دقائق

 

يبدو أن الهند تضع قمة مجموعة العشرين التي تتأهب العاصمة نيودلهي لاحتضانها فوق كل اعتبار. إذ أكد نشطاء في مجال حقوق الحيوان وشهود لوكالة رويترز أن السلطات أمسكت مئات الكلاب الضالة التي تجوب شوارع العاصمة نيودلهي ونقلتها إلى ملاجئ.

وكانت السلطات أزالت العديد من الأحياء العشوائية الفقيرة في المدينة ووضعت مجموعات من قرود اللانغور لإخافة القرود الأخرى وإبعادها عن الأماكن العامة قبل القمة.

وسيحضر قمة مجموعة العشرين في بداية الأسبوع المقبل الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو ورئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا وآخرون.

وتعد القمة أكبر تجمع على الإطلاق لزعماء العالم تشهده العاصمة الهندية. ولم تربط مؤسسة بلدية دلهي بشكل مباشر إبعاد الكلاب الضالة بالقمة مشيرة إلى أنه يتم الإمساك بها “فقط على أساس الحاجة الملحة”.

ومع ذلك، ذكر شهود من رويترز أن سيارات الإسعاف المستخدمة في جمع الكلاب الضالة عليها لوحات مكتوب عليها “في خدمة مجموعة العشرين”.

60 ألف كلب ضال

ويوجد في منطقة العاصمة دلهي أكثر من 60 ألف كلب ضال، بحسب بيانات حكومية، ويطعمها ويعطف عليها العديد من سكان المدينة البالغ عددهم 20 مليون نسمة. لكن تشيع أيضا حالات تهاجم فيها الكلاب البشر.

وكانت مؤسسة بلدية دلهي قد أصدرت في أغسطس/ آب أمرا بجمع الكلاب الضالة “من المناطق القريبة من المواقع البارزة على خلفية قمة مجموعة العشرين”، لكنها سحبت الأمر بعد يومين بسبب ردود الفعل الغاضبة.

ويقول نشطاء في مجال حقوق الحيوان إن المؤسسة بدأت بعد ذلك في الإمساك بالكلاب الضالة “بطريقة غير إنسانية” الأسبوع الماضي بدون استخدام أساليب مثل الشباك بحسب ما تنص عليه التوجيهات. وأضافوا أنه تم الإمساك بنحو ألف كلب حتى الآن من مناطق مثل المطار ومكان انعقاد قمة العشرين.

ورأى شهود من رويترز الفرق المكلفة من قبل مؤسسة البلدية وهي تجمع الكلاب باستخدام قضبان ذات حلقة في أحد طرفيها لتجر الحيوانات بعد ذلك إلى سيارات الإسعاف.

فرانس24/ رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى