Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

“أجبرني بعد تصويب البندقية نحوي على ممارسة فعل جنسي معه”



كشفت رهينة إسرائيلية سابقة، كانت محتجزة لدى حماس، أن مسلحا فلسطينيا كان يحرسها أثناء الاحتجاز، أجبرها “بعد تصويب البندقية نحوها على ممارسة فعل جنسي معه”، وفق ما جاء في مقابلة لها مع “نيويورك تايمز” نشرت الثلاثاء. وجاء على لسان ثلاث رهائن على الأقل روايات علنية، إحداها في مقابلة مع رويترز، عن حوادث اعتداء جنسي تعرضت لها رهائن أخريات. وكان فريق أممي زار إسرائيل للتحقيق في الموضوع، قد خلص إلى وجود “معلومات واضحة ومقنعة تفيد بتعرض بعض الرهائن الذين تم اقتيادهم إلى غزة لأشكال مختلفة من العنف الجنسي”، وهو ما تنفيه باستمرار حماس.

نشرت في:

3 دقائق

في تصريح لصحيفة”نيويورك تايمز”، كشفت رهينة إسرائيلية ممن تم إطلاق سراحهم من طرف حماس بقطاع غزة، أنها تعرضت لاعتداء جنسي تحت تهديد السلاح على يد مسلح فلسطيني كان يحتجزها، وذلك في أول رواية شخصية من نوعها نشرتها الصحيفة الثلاثاء في إطار مقابلة.

وكانت أميت سوسانا (40 عاما) قد تعرضت للاختطاف في السابع من أكتوبر/تشرين الأول من كيبوتس كفار عزة. وظهرت في لقطات لكاميرا مراقبة وهي تقاوم خاطفيها. وقالت إنها تعرضت للاعتداء في 24 أكتوبر/ تشرين الأول تقريبا من رجل كان مكلفا بحراستها.

وقالت سوسانا إن الحارس، الذي عرف نفسه باسم محمد، صوب مسدسا إلى جبهتها وضربها واقتادها إلى غرفة نوم خاصة بطفل. وأضافت في المقابلة “ثم أجبرني، بعد أن صوب البندقية نحوي، على ممارسة فعل جنسي معه”.

وذكرت الصحيفة أن رواية سوسانا تتفق مع ما قالته لطبيبين وأخصائي اجتماعي بعد أقل من 24 ساعة من إطلاق سراحها في 30 نوفمبر/تشرين الثاني في إطار هدنة استمرت أسبوعا.

اقرأ أيضا🔴 مباشر – وزارة الصحة بغزة: ارتفاع حصيلة القتلى إلى 32490 شخصا منذ 7 أكتوبر

 

وقالت نيويورك تايمز “تقاريرهم (الطبيبان والأخصائي) بشأن ما روته تشير إلى طبيعة الفعل الجنسي، ووافقت الصحيفة على عدم الكشف عن التفاصيل”.

وجاء على لسان ثلاث رهائن على الأقل روايات علنية، إحداها في مقابلة مع رويترز، عن حوادث اعتداء جنسي تعرضت لها رهائن أخريات.

وفي أوائل مارس/آذار أفاد فريق خبراء من الأمم المتحدة بأن هناك “أسبابا معقولة للاعتقاد” بأن أعمال عنف جنسي، بما في ذلك الاغتصاب والاغتصاب الجماعي، وقعت في عدة أماكن خلال الهجوم الذي شنه مسلحو حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) على إسرائيل في السابع من أكتوبر/تشرين الأول.

وزار الفريق، بقيادة الممثلة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالعنف الجنسي في حالات النزاع براميلا باتن، إسرائيل في الفترة من29  يناير/كانون الثاني إلى 14 فبراير/شباط في مهمة تهدف إلى جمع المعلومات وتحليلها والتحقق منها، فيما يتعلق بالعنف الجنسي في هجوم السابع من أكتوبر/ تشرين الأول.

ووجد الفريق ما وصفها بأنها “معلومات واضحة ومقنعة تفيد بتعرض بعض الرهائن الذين تم اقتيادهم إلى غزة لأشكال مختلفة من العنف الجنسي”.

ورفضت حماس مرارا الاتهامات بالعنف الجنسي في أثناء وبعد هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول.

 

فرانس24/ رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى