Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

السويد لن تسترجع أطفال جهاديين محتجزين في مخيمات شمال شرق سوريا



قال وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستروم الأربعاء إنّ بلاده لن تعرض مساعدة لإعادة سويديين التحقوا بتنظيم “الدولة الإسلامية” وهم في معسكرات اعتقال شمال شرق سوريا. فيما يُحتجز أكثر من 43 ألف سوري وعراقي وأجنبي من 45 دولة على الأقل في مخيم الهول البائس والمكتظ في شمال شرق سوريا الذي يسيطر عليه الأكراد.

نشرت في:

2 دقائق

صرّح وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستروم في رسالة إلى وكالة الأنباء الفرنسية الأربعاء قائلا إنّ “الحكومة لن تعمل من أجل جلب المواطنين السويديين والأشخاص الذين تربطهم علاقات بالسويد والموجودين في معسكرات أو مراكز احتجاز في شمال شرق سوريا، إلى السويد”.

وأضاف أنّ “السويد لا يترتب عليها واجب قانوني بالتحرّك لإحضار هؤلاء الأشخاص إلى السويد. وهذا ينطبق على النساء والأطفال والرجال”.

وأردف بيلستروم أنّ السويديين الذين ما زالوا محتجزين في الهول “عُرضت عليهم لسنوات فرصة مغادرة (هذا المعسكر) والعودة إلى السويد، لكنّهم رفضوا ذلك مرارا”.

كما أشار إلى أن السويد تواجه حاليا تدهورا في الوضع الأمني ولا يمكنها أن تستبعد إمكانية أن يشكل بالغون عائدون تهديدا أمنيا بعد رجوعهم للبلاد. وقال: “لا يمكننا أن نستبعد احتمال أن يشكّل المواطنون السويديون البالغون والأشخاص الذين تربطهم علاقات بالسويد وما زالوا في معسكرات أو مراكز احتجاز في شمال شرق سوريا تهديدا لأمن السويد إذا ما عادوا”.

هذا، ويُحتجز أكثر من 43 ألف سوري وعراقي وأجنبي من 45 دولة على الأقل في مخيم الهول البائس والمكتظ في شمال شرق سوريا الذي يسيطر عليه الأكراد. وهؤلاء هم عائلات جهاديي تنظيم “الدولة الإسلامية”.

ومن جهتها، ذكرت قناة التلفزيون العامة “تي في4” أنّ معسكرات احتجاز الجهاديين تضم حاليا خمسة أطفال لهم صلات بالسويد مع أمهاتهم، بينما يُحتجز عشرة رجال في سجون يديرها الأكراد.

وفي السياق، قال بيلستروم إن “مسؤولية الأطفال تقع على عاتق آبائهم الذين اختاروا السفر إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” إحدى أكثر المنظمات الإرهابية وحشية في العالم”.

ويذكر أن سقوط تنظيم “الدولة الإسلامية” في 2019 في سوريا أدى إلى مشكلة عائلات الجهاديين الأجانب الذين تم أسرهم أو قتلهم هناك وفي العراق.

فرانس24/ أف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى