Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

بوتين يعلن استعداده لمفاوضات وقف إطلاق النار ويحذر من حرب عالمية ثالثة



بعد فوزه مجددا بالانتخابات الرئاسية بأكبر هامش منذ الحقبة السوفيتية، أدلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الإثنين بكلمة خصص جزء مهما منها للحرب في أوكرانيا. وأعلن بوتين  أن روسيا مستعدة لإجراء محادثات بشأن مقترح فرنسا وقف إطلاق النار في أوكرانيا خلال دورة الألعاب الأولمبية، لكنه شدد في الوقت ذاته على أن موسكو ستضع في الاعتبار مصالح روسيا على خط المواجهة. وأجريت الانتخابات الرئاسية على مدى الأيام الثلاثة الماضية في ظل غياب المعارضة.

نشرت في:

4 دقائق

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الإثنين أن بلاده مستعدة لإجراء محادثات بشأن مقترح فرنسا وقف إطلاق النار في أوكرانيا خلال دورة الألعاب الأولمبية. في الوقت ذاته أكد بوتين في خطاب بعد إعلان فوزه بولاية رئاسية جديدة من ست سنوات، أن موسكو ستضع في الاعتبار مصالح روسيا على خط المواجهة، بينما تتفاوض على وقف إطلاق النار. وشهدت روسيا أيام الجمعة والسبت والأحد أول انتخابات رئاسية منذ بدء الحرب في أوكرانيا أواخر فبراير 2022. 

وحصد بوتين الموجود في السلطة منذ نحو ربع قرن، أكثر من 87 في المائة من الأصوات في الانتخابات الرئاسية بعد فرز الأصوات في 80 بالمائة من صناديق الاقتراع وفق مفوضية الانتخابات.

وأجريت الرئاسيات بعد حوالي شهر من وفاة المعارض الروسي البارز ألكسي نافالني في أحد سجون بلاده، وفي ظل غياب المعارضة التي أهلكها القمع ولم تتمكن من تقديم مرشح.

وحذر بوتين من أن نشر قوات غربية في أوكرانيا قد يقود العالم إلى شفا حرب عالمية ثالثة، لكنه قال إنه لا يعتقد بأن أحدا له مصلحة في ذلك.

وأكد أن قواته تتمتع بأفضلية على القوات الأوكرانية على الجبهة في أوكرانيا، ووعد مرة أخرى بـ”تحقيق” أهداف موسكو.

وأكد أن على بلاده أن تنجز المهام المرتبطة بما يصفها “بالعملية العسكرية الخاصة” في أوكرانيا وتعزيز قوة الجيش، مشيرا إلى أن ذلك على رأس الأولويات.

وأضاف “بشكل عام، المبادرة تعود بالكامل إلى القوات المسلحة الروسية، وفي بعض المناطق يقوم رجالنا بسحق العدو”، موضحا أن “قوات الجيش الروسي تتقدم كل يوم”.

ورحب بوتين الذي سيكون قادرا على الترشح مرة أخرى بعد هذه الولاية الجديدة للبقاء في السلطة حتى عام 2036، في خطابه بالجنود الذين يقاتلون في أوكرانيا و”يخاطرون بحياتهم” من أجل “حماية الأراضي التاريخية لروسيا”.

وفي تعليقه على احتمال نشوب صراع شامل مع حلف الأطلسي ووجود قوات غربية في أوكرانيا، اعتبر الرئيس الروسي أن فرنسا “يمكنها أن تلعب دورا في التوصل إلى حل سلمي في أوكرانيا”.

رسائل للغرب

وصرح بوتين (71 عاما) “بغض النظر عمن أو عن مدى رغبتهم في ترهيبنا، بغض النظر عمن أو عن مدى رغبتهم في قمعنا وقمع إرادتنا ووعينا – لم ينجح أحد إطلاقا في أي شيء كهذا تاريخيا. لم ينجح الأمر ولن ينجح في المستقبل. أبدا”.

ووجه بوتين كلامه إلى الدول الغربية، مشيرا إلى أن “لا ديمقراطية في الغرب بما في ذلك أمريكا” التي تعد الداعم الأول لأوكرانيا في حربها مع روسيا. 

وتابع “أمامنا العديد من المهام المحددة والمهمة التي يتعين علينا إنجازها. وتظهر نتائج الانتخابات ثقة مواطني البلاد وأملهم في أن نقوم بكل ما هو مخطط له”.

اتهامات لأوكرانيا

واتهمت موسكو كييف بإفساد الانتخابات من خلال ضربات على البنية التحتية الروسية على مدى أيام، في واحدة من أكبر العمليات الجوية على الأراضي الروسية منذ أمر بوتين بغزو أوكرانيا قبل أكثر من عامين.

من جانبها، أبلغت أوكرانيا عن عشرات الهجمات التي شنتها روسيا بالقرب من حدودهما المشتركة الأحد، الذي كان اليوم الأخير من ثلاثة أيام أجريت خلالها الانتخابات الرئاسية الروسية. 

وأطلقت روسيا “عملية عسكرية خاصة” في أوكرانيا في الـ 24 شباط/ فبراير 2022، وضمت عددا من الأقاليم الأوكرانية، إضافة إلى شبه جزيرة القرم التي ضمتها قبل حوالي 10 سنوات. 

وأدت هذه الحرب إلى عقوبات أمريكية أوروبية مشددة على موسكو استهدفت العديد من القطاعات على رأسها الطاقة والصناعات الدفاعية، والجهات والأشخاص الذين تتهم الولايات المتحدة والدول الأوروبية بأنها تساهم في تمويل الحرب. 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى