Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

“لم تكن ستموت وحسب بل ستموت وهي تتألم”… الجوع والآم الحرب يمزقان أجسام الأطفال



أدلى العديد من الأطباء الغربيين الذين زاروا غزة في الشهور الأخيرة بشهادات “مروعة” عن “الفظائع” التي يعاني منها سكان القطاع من الفلسطينيين بعد ستة أشهر من الحرب التي تشنها إسرائيل على حركة حماس. وتحدث الأطباء كما وكالات الإغاثة عن النقص الحاد في الأغذية والدواء وتفشي الأمراض وسوء التغذية بين السكان ولا سيما الأطفال الذين لاقى نحو 28  منهم حتفهم. وذكرت تقارير أممية أن “مستويات خطيرة للغاية من سوء التغذية الحاد والوفيات” أصبحت وشيكة بالنسبة لأكثر من ثلثي السكان في شمال القطاع حيث يحاصر القتال 300 ألف شخص. 

قال أربعة أطباء، من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، زاروا قطاع غزة في الشهور الأخيرة خلال فعالية في الأمم المتحدة إن نظام الرعاية الصحية في القطاع انهار بشكل أساسي مشيرين إلى أن الهجوم الإسرائيلي أسفر عن “فظائع مروعة”. وعمل الأطباء الأربعة مع فرق في غزة لدعم نظام الرعاية الصحية الذي يعاني منذ بدأت إسرائيل هجومها العسكري في أكتوبر تشرين الأول.

وتذكر نيك ماينارد، وهو جراح زار غزة آخر مرة في يناير كانون الثاني مع مؤسسة “العون الطبي للفلسطينيين” الخيرية البريطانية، أنه رأى طفلة مصابة بحروق شديدة لدرجة أنه رأى عظام وجهها.

وقال ماينارد جراح السرطان خلال الحدث الذي أقيم في مقر الأمم المتحدة في نيويورك “كنا نعلم أنه لا توجد فرصة لبقائها على قيد الحياة ولكن لم يكن هناك مورفين لإعطائه لها… لذلك لم تكن ستموت وحسب بل ستموت وهي تتألم”.

وقال زاهر سحلول إخصائي الرعاية الحرجة في جماعة ميد جلوبال إن طفلة أخرى تبلغ من العمر سبع سنوات هي هيام أبو خضير وصلت إلى المستشفى الأوروبي في غزة مصابة بحروق من الدرجة الثالثة في 40 بالمئة من جسدها بعد أن أدت غارة جوية إسرائيلية على منزلها إلى مقتل والدها وشقيقها وإصابة والدتها. وقال سحلول إنه بعد أسابيع من التأخير، تم نقلها إلى مصر لتلقي العلاج لكنها توفيت بعد يومين.

وحذر خبراء دوليون من أن الهجوم الإسرائيلي إبادة جماعية، وهي اتهامات تحقق فيها محكمة العدل الدولية. وحذر الأطباء أيضا من وقوع عدد كبير من القتلى إذا مضت إسرائيل في خطتها لاجتياح مدينة رفح جنوب قطاع غزة. وقال ماينارد “إذا حدث غزو كبير لرفح، سنرى عددا مروعا من القتلى”.

 

سوء تغذية حاد

 

ويقول أطباء ووكالات إغاثة إن نقص الغذاء والأدوية والمياه النظيفة في غزة يتفاقم، بعد مرور أكثر من خمسة أشهر على الحملة البرية والجوية التي شنتها إسرائيل ردا على هجوم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في السابع من أكتوبر تشرين الأول.

وعالج مستشفى كمال عدوان الذي يرقد فيه فادي معظم الأطفال الذين تقول وزارة الصحة في غزة إنهم توفوا بسبب سوء التغذية والجفاف في الأسابيع القليلة الماضية وعددهم 27.

وقالت الوزارة إن آخرين لقوا حتفهم في مستشفى الشفاء بمدينة غزة في الشمال أيضا وفي مدينة رفح بأقصى الجنوب حيث تقول وكالة غوث وتشغيل اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن أكثر من مليون فلسطيني لجأوا إليها هربا من الهجوم الإسرائيلي.

وشاهدت رويترز عشرة أطفال يعانون من سوء التغذية الحاد في أثناء زيارة الأسبوع الماضي إلى مركز العودة الصحي في رفح تمت بالترتيب مع طاقم تمريض سمح لوكالة الأنباء بالوصول دون عوائق إلى الجناح. ولم تتمكن رويترز من التحقق بشكل مستقل من الوفيات التي أعلنتها الوزارة.

وأعراض سوء التغذية الحاد واضحة  مثلا على الطفل فادي الزنط (ستة أعوام) فأضلعه تبرز تحت جلد رقيق وعيناه غائرتان وساقاه النحيلتان تعجزان عن حمله ولا يقله إلا سرير في مستشفى كمال عدوان في شمال غزة حيث يلوح في الأفق شبح المجاعة.

ويظهر فادي في صور له قبل الحرب طفلا مبتسما يتمتع بصحة جيدة مرتديا سروال جينز أزرق بجوار توأمه الأطول وشعره جيد التصفيف. ويظهر في مقطع مصور قصير وهو يرقص في حفل زفاف مع فتاة صغيرة.

وفادي يعاني من التليف الكيسي. وتقول والدته شيماء الزنط إنه قبل اشتعال الصراع في القطاع كان يأخذ الأدوية، التي لم تعد عائلته تستطيع العثور عليها، ويتناول مجموعة متنوعة ومتوازنة بعناية من الأطعمة لم تعد متوفرة في القطاع الفلسطيني.

وقالت شيماء في مقطع فيديو حصلت رويترز عليه من أحد الصحفيين المستقلين “ضله (ظل) يتدهور حالته شوية.. شوية لما وصل للمرحلة هيك…. لو استمرت الحرب هيك، حالته بتسوء وبيضعف أكتر… وكل شوية بيفقد حاجة… يعني بطل (لم يعد) يقدر يمشي، بطل يقدر يقف، باوقفه ما بيقدرش يسند حاله… فكل شوية بأحس أن الولد بيسوء أكتر من قبل”.

نقص حاد في أدوية الأطفال

وتقول وزارة الصحة في غزة إن نقص الأدوية ساهم في تدهور أوضاع الأطفال الذين توفوا. وتقول وكالات الأمم المتحدة إنه بالإضافة إلى الأطفال الذين يعانون من أمراض سلفا، تتزايد سريعا المخاطر التي تحدق بعدد كبير من الأطفال الآخرين في غزة.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) يوم الجمعة إن نحو طفل واحد من بين كل ثلاثة أطفال دون الثانية من العمر في شمال غزة يعاني من سوء التغذية الحاد، أي مثلي العدد الذي كان عليه في يناير كانون الثاني.

وأضافت يونيسف أن 4.5 بالمئة من الأطفال في الملاجئ والمراكز الصحية التي زارتها المنظمة وشركاؤها يعانون من هزال شديد، وهو أكثر أشكال سوء التغذية خطرا على الحياة.

وقالت كاثرين راسل، المديرة التنفيذية ليونيسف  الثلاثاء في بيان مشترك مع برنامج الأغذية العالمي “إذا لم يتوقف القتال وتتاح لوكالات الإغاثة حرية الوصول بشكل كامل إلى أنحاء غزة، فإن مئات الأطفال، إن لم يكن الآلاف، سيموتون جوعا”.

وقال تقرير التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي إنه إذا مضت إسرائيل قدما في الهجوم الذي تتوعد به على رفح، فمن المتوقع أن يواجه 1.1 مليون شخص في غزة، أي نصف السكان، نقصا حادا في الغذاء.

وقال الكولونيل إيلاد جورين من وحدة تنسيق أعمال الحكومة مع الفلسطينيين يوم الخميس الماضي للصحفيين إن الحصول على الغذاء مستقر في جنوب ووسط القطاع.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش في أواخر فبراير شباط إن إسرائيل تعرقل توفير الخدمات الأساسية ودخول وتوزيع الوقود والمساعدات المنقذة للحياة في غزة. وأضافت أن هذا “عقاب جماعي” ويعتبر جريمة حرب بموجب القانون الإنساني الدولي.

وقالت وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق مع الفلسطينيين لرويترز إن إسرائيل تبذل “جهودا مكثفة لزيادة كمية المساعدات التي تدخل غزة” بما يتجاوز التزاماتها.

وأضافت “أي ادعاءات بخلاف ذلك، بما في ذلك الادعاءات المتعلقة بالعقاب الجماعي، لا أساس لها من الواقع والقانون”.

الاسهال 

المرض يفاقم النقص الحاد في الغذاء. ويتسع نطاق سوء التغذية نتيجة الجفاف الناجم عن الإسهال والذي تقول منظمة الصحة العالمية إنه منتشر في مدن الخيام التي يقيم فيها النازحون دون صرف صحي مناسب أو مياه نظيفة. وأحد آثار الجوع الحاد هو تقليص المناعة ضد أمراض المعدة هذه.

وقالت منظمة الصحة العالمية الشهر الماضي إن 90 بالمئة من الأطفال دون سن الخامسة في غزة أصيبوا بواحد أو أكثر من الأمراض المعدية، وإن 70 بالمئة أصيبوا بالإسهال في الأسبوعين السابقين، وهي زيادة قدرها 23 ضعفا عن الحالات قبل الحرب.

وتحدثت كيرستين هانسون، وهي طبيبة أمريكية تعمل في مجال التغذية مع منظمة أطباء بلا حدود، عن بداية التدهور الجسدي الناجم عن سوء التغذية والجفاف.

وقالت إن الأطفال يصبحون في حالة خمول وأقل انتباها. وتفقد بشرتهم ما بها من دهون بحيث إذا تم شدها من مكانها فإنها قد تبقى في هذا الوضع. وتغور العيون ويصبح الجسم منهكا.

وحتى بالنسبة للأطفال الذين كانوا يتمتعون بصحة جيدة قبل الحرب، فإن استمرار سوء التغذية يمكن أن يعيق النمو البدني والعقلي لديهم.

وقالت هانسون إنه مع انتشار سوء التغذية الحاد، يتوقف جسم الطفل عن النمو، ثم يتوقف كل شيء ما عدا الوظائف الحيوية. وأضافت “سيستمر قلبك ورئتيك في أداء وظائفهما، لكن… ربما لا توجد طاقة كافية للحفاظ على عمل جهازك المناعي”.

بعد ذلك، “يبدأ الجسم في أكل نفسه نوعا ما، باستخدام العضلات والدهون وأي مكان آخر يمكن أن يجد فيه الطاقة لمواصلة التنفس ومواصلة العمل بأي كلفة ممكنة، وحين لم يعد هذا ممكنا بحال من الأحوال، يتوقف الجسم عن العمل”.

وقالت هانسون إنه حتى عندما لا يصل سوء التغذية إلى هذه المرحلة الخطيرة، فقد يكون من المستحيل تعويض تأثيره على النمو إذا استمر. فقد لا يستعيد الأطفال أبدا السنتيمترات المفقودة من النمو.

مراقبة الجوع في غزة

وقال التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي، الخاص بمراقبة الجوع عالميا، في تقرير  الإثنين إنه إذا لم يتم اتخاذ إجراء عاجل، ستنتشر المجاعة في الفترة من الآن وحتى مايو أيار، في شمال غزة حيث يحاصر القتال 300 ألف شخص.

وقال الاحتمال الأكثر ترجيحا في المراجعة إن “مستويات خطيرة للغاية من سوء التغذية الحاد والوفيات” أصبحت وشيكة بالنسبة لأكثر من ثلثي السكان في الشمال. ويتألف التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي من وكالات للأمم المتحدة وجماعات إغاثة دولية.

ولم ترد وحدة تنسيق الأنشطة الحكومية في المناطق مع الفلسطينيين، وهي هيئة عسكرية إسرائيلية تتولى مسؤولية نقل المساعدات إلى غزة، على أسئلة رويترز تحديدا فيما يتعلق بوفيات الأطفال بسبب الجوع والجفاف. بل قالت الوحدة إن إسرائيل لا تضع أي قيود على كمية المساعدات التي يمكن دخولها.

وفي أعقاب تقرير التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي، نشر المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية إيلون ليفي على موقع إكس أن عدد شاحنات الغذاء قد زاد في شهر مارس آذار وأن إسرائيل تتخذ إجراءات لتعزيز “جهود التوصيل” إلى الشمال.

ووصف المتحدث تقرير التصنيف المرحلي بأنه “تقييم سيء يستند إلى صورة تجاوزها الزمن”.

وأحال البيت الأبيض رويترز إلى تعليقات مستشار الأمن القومي جيك سوليفان الذي قال إن مسؤولية معالجة المجاعة الوشيكة “تبدأ أولا وفي المقام الأول عند إسرائيل”.

وقالت سامانثا باور مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية إن تقييم التصنيف المرحلي يمثل “مرحلة محورية مروعة” ودعت إسرائيل إلى فتح طرق برية أخرى.

وردا على سؤال من رويترز على تقرير التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي، قال سامي أبو زهري القيادي في حماس إن “هذا التقرير الدولي هو رسالة للمجتمع الدولي للتحرك قبل فوات الأوان، وعدم الارتهان لمواقف نتنياهو الذي يتحدى الجميع ويستمر في قتل الناس بالقنابل والتجويع”.

وقالت وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة إن “العقبات الهائلة” التي تعترض نقل المساعدات إلى شمال غزة لا يمكن تذليلها إلا بوقف إطلاق النار وفتح المعابر الحدودية التي أغلقتها إسرائيل بعد السابع من أكتوبر تشرين الأول.

 

فرانس24/ رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى