Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

أي آفاق في ظل حكم الثنائي باسيرو ديوماي فاي وعثمان سونكو؟


من بين القرارات الأولى التي اتخذها الرئيس السنغالي الجديد باسيرو ديوماي فاي، تعيين حليفه عثمان سونكو رئيسا للوزراء. هذا الثنائي سيحكم السنغال خلال السنوات الخمس المقبلة، فكيف يمكن لهما تجاوز الخلافات السياسية؟ وما هو الدور الذي سيلعبه سونكو تحديدا بجوار فاي؟

نشرت في:

5 دقائق

“عثمان سونكو لن يحكم البلاد في مكان الرئيس المنتخب. لكنه لن يبقى بعيدا، إذ علينا الحفاظ على الحماس الذي حظي به مشروعنا السياسي لدى السنغاليين”. هكذا حاول أحد المستشارين المقربين من الرئيس باسيرو ديوماي فاي رسم العلاقة التي ستربط الرجلين في المرحلة المقبلة.


النائب السنغالي المعارض، عثمان سونكو، يلقي كلمة أثناء إطلاق حملته للانتخابات الرئاسية في 3 فبراير/شباط 2019. © أ ف ب/ أرشيف

واعتبر فرانسيس كابندي، الأستاذ المحاضر في معهد العلوم السياسية بباريس، في تصريح لفرانس24 أن لا دليل بأن “شهر العسل بين الرجلين سيستمر لعدة سنوات”.

جدير بالذكر أن معسكر سونكو هو الذي قرر تعيين باسيرو ديوماي فاي في نوفمبر/تشرين الثاني 2023 لخوض غمار الانتخابات الرئاسية في مكان عثمان سونكو الذي كان يقبع في السجن.

“ديوماي هو عثمان وعثمان هو ديوماي”

فحزب “الوطنيون من أجل العمل والأخلاق والأخوة” الذي أسسه سونكو هو الذي قام بحملة فاي الانتخابية وسعى لجمع التوقيعات التي تسمح له بالترشح. وكانت الشعارات التي دونت على اللافتات الانتخابية توحي لذلك بوضوح: “التوقيع لصالح ديوماي يعني التوقيع لصالح سونكو”، “ديوماي هو عثمان وعثمان هو ديوماي”.

باسيرو فاي رئيس السنغال الجديد.
باسيرو فاي رئيس السنغال الجديد. © صورة ملتقطة من شاشة فرانس24

ومن بين الإصلاحات التي قرر الرئيس ديوماي القيام بها، التقليص من صلاحيات رئيس الدولة مع استبدال منصب رئيس الوزراء بمنصب نائب رئيس الجمهورية. لكن هذا الإصلاح يتطلب قبل كل شيء إجراء تغييرات دستورية في المستقبل.

“مكان سونكو في الجمعية الوطنية”

ويرى جيل يابي، وهو محلل سياسي ومؤسس مركز للبحوث السياسية خاص ببلدان غرب أفريقيا، أن “مكان عثمان سونكو في الجمعية الوطنية السنغالية كرئيس لها، ليصبح بذلك الشخصية الثانية في البلاد بعد رئيس الجمهورية”.

اقرأ أيضامن هو باسيرو فاي رئيس السنغال المقبل والمنتخب من الدورة الأولى؟

ويسيطر على الجمعية الوطنية لغاية الآن تحالف الغالبية الرئاسية “بيني بوك ياكار”، والذي دعم المرشح أمادو با خلال الانتخابات. بالتالي، يبقى الحل الوحيد أمام الرئيس ديوماي فاي هو حل الجمعية بعد خمسة أشهر من الآن وتنظيم انتخابات تشريعية مبكرة. لكن الرئيس الجديد لم يشرح موقفه بشكل دقيق حول ما ينوي القيام به بهدف الحصول على الأغلبية البرلمانية التي ستسمح له بتنفيذ مشاريعه.

وهذا ما أكده مقرب من الرئيس ديوماي الإثنين دون أن يكشف عن هويته “لا نستطيع حكم البلاد وتنفيذ الإصلاحات التي وعدنا بها في حين الأغلبية البرلمانية ليست في صالحنا. هناك حاجة ماسة إلى حل الجمعية الوطنية عندما يكون ذلك ممكنا، ربما في شهر سبتمبر/أيلول المقبل”.

باسيرو فاي يؤدي اليمين الدستورية.. تحديات تنتظر الرئيس السنغالي الجديد

باسيرو فاي

باسيرو فاي © صورة من شاشة فرانس24

لكن مهما كانت التركيبة السياسية التي ستحكم السنغال في السنوات المقبلة، ثمة العديد من التحديات التي تنتظر الرئيس الجديد، أبرزها إحداث قطيعة كاملة مع سياسية سلفه ماكي سال الذي اختار بناء علاقات متينة مع الدول الغربية وفي مقدمتها فرنسا. ويفضل باسيرو ديوماي فاي إعطاء الأولوية للعلاقات مع الدول الأفريقية.

إنهاء التعامل بعملة الفرنك الأفريقي

ويخطط الرئيس الجديد لـ”تطهير” الطبقة السياسية من خلال إبعاد المفسدين عن السلطة واستعادة “سيادة” السنغال، وهو مصطلح استخدمه 18 مرة في حملته الانتخابية.

كما يريد إنهاء التعامل بعملة الفرنك الأفريقي الموروثة من الاستعمار وإصدار عملة وطنية جديدة، إضافة إلى إصلاح قطاع التربية مع تعميم تدريس اللغة الإنكليزية في بلد لا تزال اللغة الفرنسية فيه لغة رسمية.

اقرأ أيضاالسنغال: الرئيس الجديد يعين عثمان سونكو في منصب رئيس الوزراء

كما ينوي أيضا إعادة النظر في العقود التي أبرمتها السنغال مع دول أخرى في مجال المناجم والتعدين والمحروقات إضافة إلى اتفاقيات الدفاع.

على المستوى الاقتصادي، يواجه الرئيس الجديد مشكل البطالة التي تطال الشباب، ساعيا لإيجاد حلول تمر عبر الاستثمار في قطاع الصناعة أكثر من قطاع الخدمات. وهو مطالب أيضا برفع القدرة الشرائية للسكان عبر تخفيض أسعار المواد الأساسية مثل الأرز والزيت والسكر والحبوب التي ارتفعت جراء جائحة كوفيد-19 والحرب في أوكرانيا.

فهل من سنغال “جديد” بفضل الثنائي عثمان سونكو وباسيرو ديوماي فاي؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى