Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

منسق الإغاثة في حالات الطوارئ: أي جهد لتوزيع المساعدات في غزة بدون الأونروا محكوم عليه بالفشل


وشدد مارتن غريفيثس، في منشور على حسابه على موقع إكس، على أنه “لا توجد وكالة أخرى تتمتع بنفس القدر من الوصول أو الخبرة أو ثقة المجتمع اللازمة للقيام بهذه المهمة”.

الأونروا بدورها أكدت على دورها الحيوي في العملية الإنسانية، حيث قالت في منشور على موقع إكس إنها قدمت الطحين لأكثر من 1.8مليون شخص، أي ما يعادل 85% من السكان، منذ بداية الحرب في غزة، فضلا عن تلقي ما يقرب من 600,000 شخص طرودا غذائية طارئة.

وأفادت الأونروا كذلك بأنها قدمت ما يقارب 3.6 مليون استشارة طبية، والمأوى لمئات الآلاف من العائلات.

مزيد من الضحايا من موظفي الأونروا

وقالت الأونروا في آخر تحديث لها أصدرته اليوم الاثنين إن القوات الإسرائيلية واصلت عملياتها العسكرية في مختلف أنحاء قطاع غزة، مما أدى إلى سقوط المزيد من الضحايا المدنيين، وتهجير وتدمير المنازل وغيرها من البنية التحتية المدنية، كما استمرت الغارات الجوية والقصف في شمال غزة وخانيونس ورفح.

وتشير تقديرات الأونروا إلى أن نحو 1.2 مليون شخص يعيشون الآن في رفح، غالبيتهم العظمى في ملاجئ رسمية وغير رسمية. وأفادت بأنه حتى 30 آذار/مارس، نزح ما يصل إلى 1.7 مليون شخص، أي ما يفوق 75% من السكان في جميع أنحاء قطاع غزة، نزح غالبيتهم عدة مرات، حيث تضطر العائلات إلى التنقل بشكل متكرر بحثا عن الأمان. 

وأضافت الأونروا أنه حتى 30 آذار/مارس، تم تأكيد مقتل اثنين من موظفي الأونروا، مما يرفع العدد الإجمالي لموظفي الأونروا الذين قتلوا منذ بدء الحرب في غزة إلى 173.

وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أفاد في مطلع الأسبوع بأنه منذ 1 آذار/ مارس، منعت السلطات الإسرائيلية وصول 30% من بعثات المساعدات الإنسانية إلى شمال غزة و10% من البعثات إلى جنوب القطاع.

ونبه المكتب إلى أن الحصار المفروض على غزة، بما في ذلك المعابر المغلقة، وانعدام المياه والكهرباء، من العناصر الرئيسية للكارثة الإنسانية الكبرى التي تتكشف في غزة.

فلسطينيون يسيرون في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة بين مبان مهدمة وهم يحملون متعلقاتهم بحثا عن الأمان.

فلسطينيون يسيرون في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة بين مبان مهدمة وهم يحملون متعلقاتهم بحثا عن الأمان.

 

مستشفى الشفاء

وفي منشور على موقع إكس، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس غيبرييسوس إن 21 مريضا توفوا منذ تعرض مستشفى الشفاء في مدينة غزة للحصار في 18 آذار/مارس. ونبه إلى أن 107 مرضى “موجودون في مبنى غير ملائم داخل مجمع المستشفى، ويفتقرون إلى الدعم الصحي والرعاية الطبية والإمدادات اللازمة”، مضيفا أنه تم نقل المرضى عدة مرات داخل مجمع المستشفى منذ بدء الحصار.

وأوضح أن من بين المرضى 4 أطفال و28 مريضا في حالة حرجة يفتقرون إلى وسائل الرعاية الضرورية، حيث لا توجد حفاضات أو أكياس بول أو مياه لتنظيف الجروح، وأن العديد منهم أصيبوا بجروح ملتهبة ويعانون من الجفاف.

وأشار إلى أنه منذ 30 آذار/مارس، لم يتبق سوى زجاجة مياه واحدة لكل 15 شخصا، وتنتشر الأمراض المعدية بسبب الظروف غير الصحية للغاية ونقص المياه.

وأضاف “الغذاء محدود للغاية، وهذا قد يهدد حياة مرضى السكري الذين تتفاقم حالتهم”. وحث الدكتور تيدروس إسرائيل على تسهيل الوصول بشكل عاجل وفتح ممر إنساني حتى تتمكن منظمة الصحة العالمية وشركاؤها من تنفيذ عملية نقل المرضى المنقذة للحياة. وقال المسؤول الأممي “نكرر، كل لحظة مهمة. أوقفوا إطلاق النار”.

وصباح اليوم الاثنين، نشر الدكتور تيدروس صورة تظهر الدمار الذي لحق بمستشفى الشفاء في غزة، “بعد انتهاء الحصار الإسرائيلي الأخير”. وجدد الدكتور تيدروس الدعوة إلى وجوب احترام المستشفيات وحمايتها، مشددا على أنه “لا يجوز استخدامها كساحات للقتال”. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى