Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

موجة غبار “استثنائية” من الصحراء تجتاح أوروبا الغربية وتتسبب في تدهور نوعية الهواء



اجتاحت كمية “استثنائية” من الغبار الآتي من الصحراء أوروبا الغربية منذ السبت. وتتزايد وتيرة هذه الظاهرة في السنوات الأخيرة مع تبعات ضارة على نوعية الهواء، وفق ما حذر البرنامج الأوروبي لرصد الأرض “كوبرنيكوس”. وعبرت سحب الغبار القسم الأكبر من شبه الجزيرة الإيبيرية لتصل إلى جنوب شرق فرنسا وألمانيا، وحتى الدول الإسكندنافية وفق المرصد..

نشرت في:

2 دقائق

غطت موجة كثيفة من “الغبار الصحراوي الذي ينتقل على نطاق واسع عبر أوروبا”، بلدان عدة من أوروبا الغربية.

وتعد هذه الموجة من الغبار الثالثة في أسبوعين، وهي مستمرة منذ 6 نيسان/أبريل الماضي.

وقد أدت هذه الكمية “الاستثنائية” من الغبار وبشكل ملحوظ إلى “تركيزات عالية من بي إم 10″، الجزيئات البالغ قطرها أقل من 10 ميكرومترات “في شبه الجزيرة الإيبيرية وكذلك في أجزاء من فرنسا وألمانيا”، تجاوزت أحيانا المعدل اليومي الأوروبي، وفقا للبرنامج الأوروبي لرصد الأرض”كوبرنيكوس”.

وحذر هذا البرنامج الأوروبي من أن هذه التركيزات ستستمر في الازدياد في الأيام المقبلة بفعل دورة الغلاف الجوي.

هذا، وعبرت سحب الغبار القسم الأكبر من شبه الجزيرة الإيبيرية لتصل إلى جنوب شرق فرنسا وألمانيا، وحتى الدول الإسكندنافية وفق المرصد.

ومن جهته، أوضح المسؤول في كوبرنيكوس مارك بارينغتون أن “هذه الموجة الأخيرة من الغبار الصحراوي هي الثالثة من نوعها في الأسبوعين الماضيين، ومرتبطة بالظروف الجوية التي أدت إلى طقس أكثر دفئا في كل أنحاء أوروبا الغربية في الأيام الأخيرة”.

وأضاف “بالرغم من أنه ليس من غير المألوف أن تصل سحب الغبار الصحراوي إلى أوروبا، فإن شدتها وتواترها ازدادا في السنوات الأخيرة، الأمر الذي يمكن أن يعزى إلى التغيرات في أنماط دورة الغلاف الجوي”.

وإلى ذلك، يمكن أن يكون للتعرض لمستويات عالية من الجزيئات البالغ قطرها أقل من 10 ميكرومترات تأثير على الصحة، مثل التسبب بنوبات ربو أو حساسية وتفاقم بعض أمراض الجهاز التنفسي أو القلب والأوعية الدموية، وخصوصا لدى الأشخاص الضعفاء (الحوامل والأطفال والمسنون ومن يفتقرون الى المناعة).

ويشار إلى أن الصحراء تعد أكبر مصدر للغبار المعدني مع إطلاقها ما بين 60 و200 مليون طن سنويا.

 

فرانس24/ أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى