Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

غروسي يدفع لاتخاذ إجراءات ملموسة لحل القضايا العالقة في ملف إيران النووي



في مؤتمر صحفي عقده في فيينا بعد عودته من زيارة رسمية لإيران، قال السيد غروسي إنه يتوقع “نتائج ملموسة في وقت قريب” في المحادثات بين الجانبين حول تنفيذ بيان التعاون المشترك الصادر في آذار /مارس من العام الماضي. 

وأكد أن الهدف من الزيارة كان إعادة التواصل وإجراء محادثات جادة والبدء في تحليل عدد من المقترحات الملموسة “التي يمكن أن تغذي مجالات مختلفة” يغطيها البيان المشترك، بما في ذلك إجراءات محددة وحساسة للغاية.

وقال المدير العام للوكالة إن الملف النووي الإيراني ينطوي على قضايا سياسية، بعضها ليس من اختصاصه، وأوضح قائلا: “عندما يتعلق الأمر برفع العقوبات وأشياء من هذا القبيل، وهي في غاية الأهمية بالنسبة لإيران، فأنا لست من يملك مفتاح حل هذه القضايا”.

وقال السيد غروسي إن عملية المناقشات بين الجانبين معقدة وصعبة، وعلى الرغم من ذلك، هناك “نوع من التوقع في بعض الأحيان أنه ستكون هناك لمسة عصا سحرية وسنحل القضايا”. وشدد على أن ذلك من المستحيل نظرا لتعقيد القضايا التي يعود بعضها إلى الماضي، فيما لا تزال بعضها قائمة.

وقال السيد غروسي إنه أعرب بوضوح خلال مناقشاته في طهران وأصفهان عن الحاجة إلى تحقيق النتائج في أقرب وقت ممكن، لأن الوضع الحالي “غير مرض على الإطلاق” ويجب أن يتغير.

وأضاف: “أعتقد أن هناك تفاهما على أن هناك مجموعة من القضايا التي حددناها في هذا البيان المشترك – الذي يعتبر حيا إلى حد كبير بالنسبة لي. من المهم جدا أن يبقى حيا لأنه يشمل كل الأشياء، بما في ذلك الإجراءات الطوعية والإضافية، التي برأيي ينبغي على إيران الموافقة عليها”.

ورحب المدير العام بالتصريحات الواضحة التي سمعها في إيران – بما في ذلك تلك التي أدلى بها وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان – والتي تفيد بأنها “مستعدة للمشاركة في إجراءات ملموسة للغاية”، وشدد على أنه يتعين الآن القيام بالعمل في هذا الشأن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى