Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

مسؤولة أممية تحذر من اندلاع صراع إقليمي مع تصاعد العنف في شرقي الكونغو الديمقراطية



وفي كلمتها أمام مجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين، أعربت السيدة كيتا عن قلقها البالغ إزاء التوسع السريع لوجود حركة 23 مارس في محافظة شمال كيفو، حيث استولت على عدة مواقع استراتيجية، وامتدادها إلى جنوب كيفو.

وأشارت إلى أنه خلال الهجوم العسكري الأخير، قامت حركة 23 مارس “ومؤيدوها” بإحراق العديد من قواعد الجيش الكونغولي وتسببت في نزوح المزيد من السكان، “مما زاد من تفاقم الوضع الإنساني ووضع حقوق الإنسان الكارثيين بالفعل”. 

وأضافت: “لقد عززت حكومة رواندا دعمها لحركة 23 مارس، مما مكنها من تحقيق مكاسب إقليمية كبيرة عبر شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية. إن أزمة حركة 23 مارس المتصاعدة بسرعة تحمل في طياتها خطرا حقيقيا يتمثل في إثارة صراع إقليمي أوسع نطاقا”.

أزمة معقدة ومهملة

وقالت السيدة كيتا إن جمهورية الكونغو الديمقراطية تواجه “واحدة من أشد الأزمات الإنسانية تعقيدا وإهمالا في عصرنا”. وقالت إن العنف المتصاعد في شرقي البلاد لا يزال يؤدي إلى نزوح أعداد كبيرة من السكان، مما يؤدي إلى تفاقم الوضع الإنساني المروع بالفعل، مشيرة إلى وجود 7.3 مليون نازح في البلاد، بما في ذلك 6.9 مليون في المقاطعات الشرقية وحدها.

وأكدت أن انتهاكات القانون الدولي الإنساني تعيق إيصال المساعدات الإنسانية، فيما تقترب الخطوط الأمامية من مخيمات النازحين مما يعرضهم لخطر أكبر. وفي غضون ذلك، يستمر العنف القائم على النوع الاجتماعي في التزايد، حيث ارتفع العنف الجنسي ضد الأطفال بنسبة 40 بالمائة عام 2023 مقارنة بالعام السابق. وفي هذا السياق، قالت الممثلة الخاصة: “هذا مجرد غيض من فيض، حيث لا يزال هناك العديد من الحالات التي لم يتم الإبلاغ عنها. واستنادا إلى الاتجاهات الحالية، فإن عام 2024 قد يصبح عاما قياسيا آخر”.

زخم جديد

ودعت السيدة كيتا الدول الأعضاء والمنظمات الإقليمية إلى زيادة جهودها للحد من المعاناة الإنسانية من خلال تعزيز مشاركتها في الحلول السياسية والإقليمية ومن خلال إعادة الالتزام بمعالجة الأسباب الجذرية للصراعات في البلاد، والتي تؤدي إلى زيادة الاحتياجات الإنسانية بشكل كبير. 

وقد رحبت المسؤولة الأممية بالهدنة الإنسانية التي تم الاتفاق عليها لمدة أسبوعين في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، والتي بدأت في منتصف ليل 5 تموز/يوليو، وحثت الأطراف على استغلال ذلك “كفرصة لضخ زخم جديد في جهود السلام الإقليمية الجارية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى