Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

وزير خارجية الصين يزور الولايات ليكون أكبر مسؤول صيني يزور البلاد منذ سنوات



بعد زيارات قام بها وزراء أمريكيون إلى الصين خلال الأشهر الماضية، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية الثلاثاء أن وزير خارجية الصين  وانغ يي سيجري زيارة إلى واشنطن بين الخميس والسبت المقبلين. وتأتي هذه الزيارة في ظل حديث عن إمكانية أن يزور الرئيس الصيني شي جينبينغ الولايات المتحدة قبل نهاية العام. وتدهورت العلاقات بين واشنطن وبكين إلى أسوأ مستوياتها منذ عقود، وكانت القيود التجارية التي تفرضها واشنطن على رأس الخلافات.

نشرت في:

3 دقائق

في ظل مساع لتخفيف التوترات بين واشنطن وبكين، يزور وزير الخارجية الصيني وانغ يي الولايات المتحدة في الفترة من 26 إلى 28 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري. وسيكون الوزير الصيني  أكبر مسؤول من بلاده يزور الولايات المتحدة منذ ما يقرب خمس سنوات. ويحاول البلدان إدارة الخلافات بينهما رغم التوترات التي تخيم عليها، والتي زادت خلال السنوات الماضية. 

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان إن الوزير أنتوني بلينكن سيستضيف نظيره الصيني وانغ يي في واشنطن حيث سيناقش الطرفان “مجموعة من القضايا الثنائية والإقليمية والعالمية كجزء من الجهود المستمرة لإدارة العلاقة بين الولايات المتحدة والصين بشكل مسؤول والحفاظ على قنوات اتصال مفتوحة”. 

وأضافت الوزارة أن الولايات المتحدة “ستواصل استخدام الدبلوماسية لتعزيز المصالح والقيم الأمريكية، ومعالجة مجالات الاختلاف، وإحراز تقدم في التحديات المشتركة العابرة للحدود”. 

وأعلن مسؤولون أميركيون الإثنين أن الوزير الصيني سيجري مباحثات تتناول سبل “إدارة” التوترات بين البلدين والتمهيد على الأرجح لزيارة يحتمل أن يقوم بها الرئيس الصيني شي جين بينغ للولايات المتحدة قبل نهاية العام.

والعلاقات بين البلدين متوترة بسبب ملفات عدة أبرزها التجارة وأوكرانيا والشرق الأوسط وتايوان وما تعتبره الولايات المتّحدة تحركات صينية توسعية في المياه المجاورة للفيليبين.

وقال مسؤول أميركي كبير إن زيارة رئيس الدبلوماسية الصينية تندرج في إطار الجهود المبذولة بين أكبر اقتصادين في العالم “لإدارة منافستنا بطريقة مسؤولة”.

وأضاف مشترطا عدم نشر اسمه “ما زلنا نعتقد أن الدبلوماسية المباشرة وجها لوجه هي أفضل طريقة للتعامل مع القضايا الصعبة ومعالجة الفهم الخاطئ وسوء الفهم واستكشاف سبل العمل مع الصينيين حيث تتقاطع مصالحنا”.

وزيارة الوزير الصيني هي رد للزيارة التي قام بها بلينكن لبكين في حزيران/يونيو الماضي وكان يومها أكبر مسؤول أميركي يسافر إلى الصين منذ 2018.

وفي بكين اجتمع بلينكن لمدة 11 ساعة مع القيادة الصينية العليا، بما في ذلك مع الرئيس شي.

كما زارت وزير التجارة الأمريكية جينا ريموندو الصين نهاية آب/ أغسطس الماضي، وأعلنت عن اتفاق واشنطن مع بكين على تأسيس مجموعة عمل جديدة لمناقشة جوانب التوتر في المسائل التجارية.

ويقول دبلوماسيون إن الوزير الصيني يتوقع اجتماعا مماثلا مع الرئيس بايدن الذي سيكون موجودا في واشنطن هذا الأسبوع.

ويعود آخر لقاء لبايدن بنظيره الصيني إلى تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على هامش قمة مجموعة العشرين في مدينة بالي بأندونيسيا.

ويومها دعا بايدن نظيره الصيني لزيارة مدينة سان فرانسيسكو في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل لحضور قمة منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ (آبك).

وردا على سؤال عما إذا كانت زيارة وانغ ستؤكد زيارة شي للولايات المتحدة، قال مسؤول أميركي ثان طلب بدوره عدم نشر اسمه إن بايدن “صرح مرات عدة أنه يأمل في رؤية الرئيس شي في المستقبل القريب”، دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل.

فرانس24/ أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى