Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

جهود أممية لدعم تسريع العودة إلى النظم الدستورية في غرب أفريقيا ومنطقة الساحل



في كلمته أمام مجلس الأمن الدولي اليوم الخميس، قال الممثل الخاص للأمين العام لغرب أفريقيا ومنطقة الساحل، ليوناردو سانتوس شيماو، إن الانتخابات الرئاسية التي جرت في ليبيريا في تشرين الثاني/نوفمبر أظهرت قدرة المؤسسات على تنظيم انتخابات ذات مصداقية وتحديد حكومات تتمتع بالشرعية الدستورية.

 وأضاف أن هناك حماسا واضحا يحيط بالانتخابات الرئاسية المقبلة في السنغال، “والتي قد تكون واحدة من أكثر الانتخابات تنافسية.” كما أكد أن غانا أظهرت أيضا التزامها بالديمقراطية من خلال شروع الحزبين الرئيسيين في البلاد في انتخابات شفافة لمرشحيهما استعدادا للانتخابات العامة في كانون الأول/ديسمبر المقبل.

إلا أن السيد شيماو أشار في الوقت نفسه إلى أن سيراليون وغينيا بيساو شهدتا مواجهات بين عناصر من الأجهزة الأمنية في أعقاب العمليات الانتخابية. وقال إن هذه الأحداث هي تذكير بالحاجة إلى “بناء مصداقية مؤسسات وعمليات الحكم الديمقراطي بطريقة مستدامة، وإلا فمن المرجح أن تظهر دائما نقاط الضعف الأساسية مجددا بطريقة أو بأخرى”.

وقال الممثل الخاص إن التغيير غير الدستوري للحكومة في النيجر في يوليو/تموز الماضي خلق “حزاما من الحكومات التي يقودها الجيش في منطقة الساحل، مما زاد من التحديات الكبيرة المتعلقة بالحوكمة والجوانب الإنسانية والأمنية”.

ما بعد مينوسما

وفيما يتعلق بالوضع في مالي، قال السيد شيماو إن انعدام الأمن لا يزال سائدا في أجزاء كبيرة من البلاد، بما في ذلك استمرار الهجمات على معسكرات الجيش والمدنيين، “وسط حصار مساحات واسعة من البلاد حاليا من قبل الجماعات الإرهابية وتزايد الاحتياجات الإنسانية”.

وقال إنه بعد انسحاب بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي (مينوسما)، تجرى حاليا محادثات مع السلطات المالية من أجل التوصل إلى تفاهم حول دور مكتب الأمم المتحدة لغرب أفريقيا ومنطقة الساحل الذي يرأسه، خاصة فيما يتعلق بالقضايا السياسية.

وأضاف: “بينما ننتقل إلى مرحلة ما بعد بعثة مينوسما في مالي، نحتاج إلى تقييم تلك التجربة التي امتدت لعقد من الزمن واستخلاص الدروس اللازمة لإرشاد مستقبل يقترب بسرعة. استكمالا للبعثة، ستواصل الأمم المتحدة الحفاظ على دور رئيسي في دعم الشعب المالي”.

وشدد الممثل الخاص على أن إغلاق بعثة حفظ السلام الأممية، فضلا عن رحيل القوات الأجنبية وعدم اليقين بشأن مجموعة الخمس في الساحل بعد انسحاب بوركينا فاسو والنيجر، “ينذر بإعادة تشكيل آليات تنسيق الأمن الإقليمي”.

وقال السيد شيماو إن مكتبه سيواصل العمل مع الشركاء الإقليميين والدوليين لتعزيز السلام والأمن والديمقراطية في غرب أفريقيا ومنطقة الساحل. وأضاف: “سنواصل الدعوة إلى الحوار لتسريع العودة إلى النظم الدستورية التي تعكس تطلعات المواطنين وضمان الشفافية والشمولية واحترام حقوق الإنسان في إدارة العمليات الانتقالية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى